الإسماعيلي يستنجد بخدمات المدرب أحمد حسام

بات أحمد حسام (ميدو) لاعب ومدرب الزمالك السابق قريبا من الإشراف على العارضة الفنية لفريق الإسماعيلي المصري، خلفا لمواطنه طارق يحيي المقال من منصبه.
الأربعاء 2015/07/15
أحمد حسام يخوض تجربة جديدة من بوابة فريق الدراويش

القاهرة - توصلت إدارة نادي الإسماعيلي المنتمي للدوري المصري الممتاز إلى اتفاق للتعاقد مع أحمد حسام (ميدو) لاعب ومدرب الزمالك السابق لكنه سيكشف كافة تفاصيل العقد اليوم الأربعاء. وقال الإسماعيلي “أنهى مسؤولو النادي الإسماعيلي اتفاقهم مع أحمد حسام ميدو كمدير فني خلفا لطارق يحيي المدير الفني السابق”.

وأضاف “سيتم الإعلان الرسمي عن التعاقد مع ميدو يوم الأربعاء في مؤتمر صحفي وسيتم من خلاله توضيح كافة أمور التعاقد والإعلان عن الجهاز المعاون له”.

وأنهى الإسماعيلي مشواره في الدوري المصري باحتلال المركز السادس، بينما يبدو الزمالك الآن على أعتاب إحراز اللقب لأول مرة منذ 2004، إذ يحتاج إلى أربع نقاط فقط من أربع مباريات. وكان ميدو تولى تدريب الزمالك في يناير 2014 ليصبح أصغر مدرب في تاريخ النادي إذ كان عمره 30 عاما فقط.

وقاد ميدو الزمالك -الذي شهد بدايته قبل أن يلعب لسنوات في أوروبا- لاحتلال المركز الثالث بالدوري، كما فاز بكأس مصر لكنه أقيل من منصبه في مايو 2014 وعين كرئيس لقطاع الناشئين بالنادي.

وقضى ميدو مشوارا متذبذبا مع منتخب مصر، وخاض 51 مباراة دولية أحرز فيها 19 هدفا، واعتزل اللعب في يونيو 2013 بعد تراجع مستواه بسبب الغياب لفترات طويلة بسبب الإصابات.

وظهر الأخير مع الفريق الأول للزمالك قرب نهاية موسم 1999-2000 لكنه خطف الأضواء سريعا بعدما أحرز ثلاثة أهداف في مباراتين أمام الالومنيوم والشرقية.

ورحل سريعا عن مصر وبدأ مشواره في أوروبا مع جنت البلجيكي، لكنه تألق بشكل مذهل ليذهب إلى أياكس أمستردام لموسمين ويلعب ضمن جيل ذهبي ضم لاعبين مثل زلاتان إبراهيموفيتش ورفائيل فان دير فارت.

ميدو كان قد تولى تدريب الزمالك في يناير 2014 ليصبح أصغر مدرب في تاريخ النادي، إذ كان عمره 30 عاما

وخاض 8 مباريات مع سيلتا فيغو الأسباني على سبيل الإعارة في موسم 2002-2003 وأحرز أربعة أهداف وحاول الفريق الأسباني التعاقد معه بشكل نهائي، لكنه فضل الانتقال إلى أولمبيك مرسيليا الفرنسي.

ثم لعب ميدو في فرنسا إلى جوار ديدييه دروغبا وشكل معه ثنائيا قويا كما كان الحال مع إبراهيموفيتش، لكنه رحل سريعا وانضم إلى روما الإيطالي ليلعب بجوار القائد فرانشيسكو توتي.

ولم يستمر الأخير في إيطاليا طويلا وبدأ مشواره في الدوري الإنكليزي بالانتقال على سبيل الإعارة إلى توتنهام هوتسبير ثم انضم له بشكل نهائي بعدما قدم عروضا قوية، وأصبح من اللاعبين أصحاب الشعبية الكبيرة بين مشجعي النادي اللندني.

وبدأت رحلة التراجع السريع لميدو بعدما رحل عن توتنهام وانتقل إلى ميدلسبره الأقل شأنا، لكنه لم يظهر بمستواه المعروف وخاض فترة إعارة مع ويغان أتليتيك ثم انضم إلى الزمالك. ولم يترك بصمة مميزة على مدار السنوات التالية وخاض فترات إعارة سريعة أخرى في وست هام يونايتد وأياكس أمستردام كما لعب فترة قصيرة في الزمالك الذي استغنى عن خدماته في مايو 2012.

وعاد إلى إنكلترا لكن للعب مع فريق بارنسلي المغمور في الدرجة الثانية في يونيو 2012 واستمر هناك سبعة أشهر فقط سجل خلالها هدفا وحيدا، لكنه غاب معظم الوقت بسبب معاناته من إصابات متكررة. وبعد البقاء بلا فريق لنحو ستة أشهر أعلن في 11 يونيو 2013 اعتزاله كرة القدم بشكل نهائي في سن الـ30.

وخاض مع منتخب مصر تحت قيادة المدرب الراحل محمود الجوهري مباراته الدولية الأولى في السادس من يناير 2001 عندما كان عمره 18 عاما فقط وسجل هدفا في لقاء ودي انتهى بالفوز 2-1 على الإمارات.

أحمد حسام خاض 51 مباراة دولية مع منتخب مصر أحرز خلالها 19 هدفا، بينما اعتزل اللعب في يونيو 2013
واعتمد عليه الجوهري إلى جانب المخضرم حسام حسن في قيادة خط هجوم مصر خلال تصفيات كأس العالم 2002 وسجل بضربة رأس هدف الفوز 1-0 على السنغال، لكن مشوار الفريق لم يتكلل بالنجاح في الوصول إلى النهائيات.

وكان المهاجم الأبرز في تشكيلة مصر على مدار سنوات وانتظر منه كثيرون أن يسير على خطى حسام حسن الهداف التاريخي للمنتخب، لكن مسيرته شهدت تحولا كبيرا خلال كأس الأمم الأفريقية 2006 عندما دخل في خلاف شهير مع المدرب حسن شحاتة اعتراضا على استبداله في الدور قبل النهائي أمام السنغال خاصة أن بديله عمرو زكي سجل هدفا فور مشاركته.

واستبعد من خوض نهائي كأس الأمم الأفريقية الذي انتهى بفوز مصر كما رفض شحاتة ضمه إلى التشكيلة التي احتفظت باللقب القاري في 2008 و2010. ولم يشارك مع مصر منذ مباراة السنغال في فبراير 2006 إلا في 8 مباريات فقط كانت الأخيرة أمام مالاوي في ديسمبر 2009 ليخوض بذلك 51 مباراة دولية أحرز خلالها 19 هدفا كان آخرها أمام ليبيا في افتتاح كأس الأمم الأفريقية 2006.

من ناحية أخرى اتصل أحمد حسام ميدو، المدير الفني الجديد للنادي الإسماعيلي، بعصام الحضري، حارس مرمى الفريق، طالبه خلاله بالبقاء مع الفريق خلال الموسم المقبل. وتعهد ميدو للحضري بمحاولة حل أزمة مستحقاته المتأخرة هو وباقي زملائه بالفريق.

22