الإعدام لمدانين بالتجسس لإيران في السعودية

الأربعاء 2016/12/07
كبح جماح الأذرع الإيرانية

الرياض - أصدرت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة السعودية الرياض، الثلاثاء، أحكاما بإعدام 15 مدانا في خلية التجسس الإيرانية التي تضم 32 شخصا.

كما أصدرت المحكمة ذاتها أحكاما بالسجن لمدة متفاوتة على 15 آخرين، فيما برّأت متهمين اثنين.

ويعمل أغلب المحكوم عليهم في السلكين العسكري والدبلوماسي. وتضم خلية التجسس ثلاثين سعوديا وشخصا يحمل الجنسية الإيرانية وآخر يحمل الجنسية الأفغانية.

وصدرت الأحكام بعد مسار قضائي طويل استمر لقرابة العشرة أشهر عقدت خلالها مئة وستون جلسة شارك فيها حوالي مئة محام.

ومن التهم التي وجهت لأفراد الخلية تكوين خلية تجسس بالتعاون والارتباط والتخابر مع عناصر من المخابرات الإيرانية بتقديم معلومات في غاية السرية والخطورة في المجال العسكري تمس الأمن الوطني للسعودية ووحدة وسلامة أراضيها وقواتها المسلحة، وإفشاء سر من أسرار الدفاع، ومقابلة بعض عناصر الخلية مرشد إيران علي خامنئي بالتنسيق مـع عنـاصر المخابرات.

كما اتهم عناصر خلية التجسس بعقد العديد من الاجتماعات في أماكن مختلفة مع عناصر المخابرات الإيرانية وتسليمهم تقارير دورية تمس أمن المملكة وسلامة أراضيها وقواتها المسلحة، وإفشاء بعضهم لتعاميم وبرقيات سرية تمس أمن البلاد ووحدة وسلامة أراضيها.

فيما اتهم بعضهم بدخولهم بطريقة غير مشروعة إلى أنظمة معلوماتية عن طريق جهاز الحاسب الآلي لغرض الحصول على بيانات سرية تمس أمن المملكة الداخلي والخارجي واقتصادها الوطني، وتأييد بعضهم لأعمال الشغب التي وقعت بمحافظة القطيف بشرق المملكة.

ويشغل عدد من المدانين مناصب مرموقة في المجال الاقتصادي والمالي والأكاديمي، إضافة إلى وظائف أخرى. وجاءت عملية القبض على عناصر شبكة التجسس بالتعاون بين رئاسة الاستخبارات العامة ووزارة الداخلية التي كانت قد كشفت تفاصيل القضية في بيان لها أصدرته في مارس 2013 قالت فيه إنه تم القبض على المتهمين في عمليات أمنية منسقة ومتزامنة تمت في أربع مناطق من المملكة، هي مكة والمدينة والرياض والمنطقة الشرقية.

3