الإعلام الإيراني يفشل في إقناع مناصريه الحوثيين

الاثنين 2015/12/28
قناة العالم الإيرانية من أبرز القنوات التي تدعم ميليشيات الحوثيين

صنعاء – تجاوزت وسائل الإعلام الإيرانية الناطقة بالعربية في روايتها عن الأحداث في اليمن، حدود المنطق، ولم تبذل أي جهد لصياغة أخبار قابلة للتصديق حتى من حلفائها الحوثيين أنفسهم.

ووصلت مبالغة قناة العالم في نقل الأحداث في اليمن، إلى درجة أن عضو ما يسمى “اللجنة الثورية العليا التابعة للحوثيين” محمد المقالح سخر منها، ونشر على صفحته منشورا قال فيه، “قناة العالم: الجيش اليمني في الجوف يحاصر ألفا ويقتل ألفا ويطلق ألفا لوجه الله، إنها الجزيرة ولكن بالمقلوب والسلام”. وكان المقالح قد اعترف بالممارسات الفاسدة لميليشيات الحوثيين، وشن سلسلة من الانتقادات اللاذعة ضدها.

وتأتي هذه الأخبار لتغطية خسائر ميليشيا الحوثي وقوات صالح في عدة مناطق في اليمن، وفي هذا الإطار وقعت وسائل الإعلام الإيرانية وأخرى حوثية في تضارب للأنباء، إذ تكرر نقل أحداث معينة بروايتين مختلفتين، على الرغم من انتهاج الخط التحريري نفسه.

وأثارت قناة “العالم” الإيرانية سخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حين أذاعت قبل أيام ما قالت إنه اتصال هاتفي مع السياسي اليمني جار الله عمر، أحد قادة الحزب الاشتراكي اليمني الذي قتل عام 2002.

ولم تنتبه القناة إلى أن جار الله عمر، قتل في 28 ديسمبر 2002، بعد أن تلقى رصاصتين في صدره أمام أكثر من 4000 شخص هم أعضاء وضيوف المؤتمر العام الثالث لحزب الإصلاح الإسلامي، وأمام شاشات التلفزة ووسائل الإعلام المختلفة، بعد دقائق من إلقائه لكلمة قوية نيابة عن الحزب الاشتراكي أمام المؤتمر العام في اليمن.

ويعرف عن قناة “العالم” الإيرانية اختلاق القصص ونشر الأخبار المغلوطة والطائفية، حسب مراقبين، لكنها لم تكن موفقة هذه المرة، حيث أجرت اتصالا وهميا أمام المشاهدين زعمت فيه استضافتها جار الله عمر ليتكلم عن تطورات الأوضاع في اليمن.

وجاءت المقابلة “المفبركة” في إطار حملة القناة الدعائية، وترويجها للشائعات لتشويه صورة الحكومة الشرعية في اليمن والتحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية.

يذكر أن قناة “العالم” الإيرانية من أبرز القنوات التي تدعم ميليشيات الحوثيين الانقلابية في اليمن كجزء من الإعلام الإيراني.

18