الإعلام الإيراني يكرّس التمييز العنصري ضد الأتراك الأذريين

الخميس 2015/11/12
الصحف الإيرانية المحافظة اعتبرت أن الحادث تم تضخيمه لإثارة الفتنة

طهران- عمت المدن التركية الأذربيجانية في إيران احتجاجات على تكرار الإهانات ضد القومية التركية الآذرية في الإعلام الإيراني.

وخرج الآلاف من الأتراك الأذريين في شوارع مدن أورومية وتبريز وزنجان ومغان وأردبيل والعاصمة طهران استجابة للدعوة التي أطلقها نشطاء أتراك أذريون للخروج في مسيرات احتجاجية ردا على إهانة القناة “الثانية” الإيرانية لقوميتهم، رافعين شعارات تعبر عن سخطهم من نهج الإعلام الإيراني المعادي للأذريين ولهويتهم التركية، مثل أنا تركي، لا للعنصرية الفارسية تجاه الأتراك”، “الموت للعنصرية الفارسية، هنا أذربيجان وليست إيران”.

وكشف موقع “أويان نيوز”، الذي يغطي أنباء احتجاجات الأتراك، عن اعتقال العشرات من المتظاهرين.

وقام الأتراك الأذريون بالاحتجاجات بعد بث مقطع من مسلسل تلفزيوني في قناة الثانية الإيرانية أثار حفيظتهم، حيث يظهر المقطع رجلا من الأتراك الأذريين مع ابنه في فندق بطهران وهما يشتكيان من رائحة الغرفة التي يقطنان فيها، لكن يكتشف صاحب الفندق بعد اقترابه منهما أن “السبب وراء الرائحة هو فم الطفل الذي كان ينظف أسنانه بفرشاة تنظيف مرحاض الفندق”، حسب رواية المسلسل، وذلك في محاولة تحقير واضحة للأتراك الإيرانيين.

واعتبر الأذريون تلك الإهانات متعمّدة وممنهجة، وليست نابعة من أخطاء فردية حسب ما يبرر به عادة مسؤولون إيرانيون مثل هذه الوقائع. وعقب ارتفاع وتيرة الاحتجاجات في البلاد، اعتذر المدير العام لمؤسسة الإذاعة والتلفزيون الإيراني محمد سرفاز، في بيان له، من الأتراك الأذريين، مشيرا إلى فصل بعض إداريي البرنامج المسيء من العمل.

ويتركز أبناء المكون التركي في إيران بالمناطق الشمالية والشمالية الغربية، على وجه التحديد، حيث يقطن الأذريون (وعاصمتهم تبريز)، والتركمان (ومركزهم منطقة تركمن صحرا) في محافظة غُلستان، فيما يتركز أتراك القاشقاي في المناطق الجنوبية القريبة من الخليج العربي، ومدن شيراز وأصفهان لا سيما الجزء الشمالي من محافظة فارس، ويُقدر عدد أبناء المكون التركي في إيران بنحو 35 مليون نسمة علما أن إجمالي عدد سكان البلاد يبلغ نحو 78.5 مليون نسمة.

بدورها اعتبرت الصحف المحافظة أن الأمر تم تضخيمه وتأويله بما يثير الفتنة بين الإيرانيين، بينما طالبت صحف إصلاحية مثل “أرمان أمروز” بأن تراعي الدولة الإيرانية حقوق الأقليات وتعمل على التأكيد على الثقافة المتنوعة للأقوام الإيرانية.

وأشار الرئيس الإيراني حسن روحاني في كلمته بمناسبة افتتاح معرض المطبوعات الصحفية إلى ضرورة احترام الإعلام للسلامة الاجتماعية واحترام الثقافات المختلفة، وقال إنه لا يجب العمل بأموال الشعب ضد مصالحه.

18