الإعلام التونسي أخطأ البوصلة في التعامل مع عملية باردو الإرهابية

الجمعة 2015/03/27
"الهايكا": بعض الإعلاميين اتخذوا مواقف متشنجة إزاء العملية الإرهابية

تونس – اجتاحت الأوساط الإعلامية في تونس حالة من الاستياء بسبب التغطية الصحفية للعملية الإرهابية الأخيرة التي استهدفت متحف باردو في العاصمة تونس، ورصدت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري “الهايكا”، إخلالات مهنية في تناول وسائل الإعلام السمعية والبصرية الوطنية سواء كانت خاصة أو عمومية لحادثة الهجوم يوم 18 مارس الجاري.

واعتبرت الهيئة أن بعض وسائل الإعلام سعت إلى السبق الصحفي عبر النقل المباشر للأحداث، وهو ما من شأنه أن يهدد سلامة الأشخاص ويضر بحسن سير العملية الأمنية.

وأوضحت أن بعض وسائل الإعلام سقطت في الترويج للإشاعة وتقديم أخبار غير صحيحة على أساس أنها معلومات مؤكدة، وهو ما من شأنه أن يمس بمصداقية الإعلام وبالمصلحة العامة. كما أن بعض وسائل الإعلام سعت إلى البحث عن المعلومة عبر محاورة شهود عيان والاكتفاء غالبا بمصدر وحيد، وهو ما اعتبرته متنافيا مع قواعد المهنة التي تستوجب تعدد المصادر والتدقيق في مدى صحة المعلومة.

ورأت الهيئة أن بث الشهادات التي يدلي بها أصحابها تحت تأثير الصدمة، يندرج ضمن موجة التهافت على السبق الإخباري بينما تفترض الحرفية الحذر في التعامل مع هذا النمط من الشهادات وتفادي بثها في المباشر.

من جهة أخرى، قالت الهيئة إن بعض الإعلاميين اتخذوا مواقف تميزت بالتشنج، في حين وجب التحلي بالمهنية وضبط النفس والتعامل بعقلانية ومسؤولية مع مثل هذه القضايا وتجنب بث خطابات العنف والكراهية.

ولاحظت أنه كان من الواجب وضع العلامات الدالة على بث مشاهد صادمة لحماية الأطفال والفئات الهشة والتقليص من مشاهد العنف والاقتصار على ما هو ضروري، لضمان حق المواطن في المعلومة. ولفتت إلى وجود تضارب في تصريحات المصادر الرسمية، مؤكدة ضرورة وجود سياسة اتصال حكومي واضحة.

وأكدت “الهايكا” أن حرية التعبير والصحافة تشكل أحد الثوابت في محاربة الإرهاب، منبهة إلى عدم الوقوع في فخ الاستراتيجية الاتصالية للإرهابيين الهادفة إلى خوض حرب دعائية ونفسية وترويع وإحباط المواطنين.

ودعت إلى تسهيل مهمة الإعلاميين في الوصول إلى المعلومة وتأمين سلامتهم، مطالبة مختلف الوزارات وفي مقدمتها رئاسة الحكومة باعتماد سياسة اتصالية تمكن وسائل الاتصال السمعي والبصري من الاضطلاع وعلى قدم المساواة، بمهامها في إنارة الرأي العام في الداخل والخارج والمساهمة في تأمين سلامة المواطنين.

18