الإعلام الجديد بوابة الصحافيين للإبداع المهني في الإمارات

الجمعة 2016/12/30
إثراء لخبرات الصحافيين

دبي – يشكل الإعلام الجديد محورا للمؤتمرات والندوات وورشات العمل في الإمارات، في ظل التوجه العالمي المتنامي للتحول إلى العصر الرقمي والنمو الهائل في استخدام شبكة الإنترنت.

وأفاد أحمد بن علي نائب رئيس الاتصال المؤسسي في “مجموعة اتصالات” الإماراتية، أن “في النواحي الثقافية والاجتماعية والاقتصادية داخل المجتمعات، الأمر الذي يجعلنا أمام مسؤولية جادة للمساهمة في إثراء دراية الصحافيين لتمكينهم من التعامل مع آليات الإعلام والصحافة الإلكترونية والانفتاح على جوانب الإعلام الرقمي بما في ذلك التأثير الإعلامي لمواقع التواصل الاجتماعي”.

جاء هذا خلال فعاليات اختتام ورشتي عمل المجلس الوطني للإعلام وجمعية الصحافيين في الإمارات، الأربعاء، بمشاركة 150 صحافياً وصحافية من المؤسسات الإعلامية بالدولة، على مدى يومين بأبوظبي ودبي، تحت عنوان “مرتكزات القيادة الإبداعية للصحافيين والإعلام الجديد”.

وأكد عبدالكريم السناني أمين صندوق جمعية الصحافيين، إن الشراكة الاستراتيجية مع المجلس الوطني للإعلام والاتصالات هي المحور الأساسي لتنفيذ ورش العمل والدورات التدريبية من أجل اطلاع الصحافيين على كل ما هو جديد في التقنيات الحديثة للإعلام وكيفية التعامل مع وسائل الإعلام الجديد في ظل سرعة نقل المعلومة بوسائل الاتصالات الحديثة.

وأضاف أن الهدف من الورشتين هو التأكيد على الحرفية والمهنية للصحافيين في نقل المعلومات ونشرها بالأسلوب الجديد.

من جهته قال راشد النعيمي المدير التنفيذي للخدمات المساندة في المجلس الوطني للإعلام، إن الهدف الرئيسي للشراكة هو رفع المستوى المهني للكوادر الإعلامية بالمؤسسات الصحافية مع ضرورة مواكبة الطفرة الكبيرة والتطورات التي يشهدها مجال الإعلام، خصوصاً انتشار منصات التواصل الاجتماعي.

وأدار الورشتين خبراء في مجال الإعلام الجديد من مركز أطلس لتنمية الموارد البشرية وتضمن البرنامج عدة محاور، منها: المرتكزات القيادية العالمية للإعلام الجديد، وإدارة شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقاتها وتأثيرها على الإعلام الجديد، والرأي العام وتحرير الأخبار وإعداد التقارير.

وركز الخبير تحسين حنتولى على موضوع الإدارة الدولية بشكل عام والفرق بينها وبين القيادة، وشرح مواصفات التميز في المؤسسات الإعلامية ودوره في تطوير المؤسسة الصحافية وتحفيز الصحافيين وتدريبهم على المهنية والأمانة الصحافية.

وبحث السبل في تطوير ومواكبة العصر الحديث من خلال التكنولوجيا المعاصرة والتطبيقات الذكية ودورها في الصحافة التفاعلية مع جمهور الصحافة مبينا دور التخطيط الاستراتيجي واستشراف المستقبل ووضع الأهداف التي تواكب التكنولوجيا ونظريات الإدارة الحديثة.

كما تناول دور الصحافة في الإعلام الرقمي وإنترنت الأشياء وضرورة بحث وسائل وسبل جديدة عبر العصف الذهني للمختصين في البحث والدراسات داخل المؤسسة الصحافية لتمكينهم من الاستمرار في مؤسساتهم وتلبية رغبات الجمهور.

18