الإعلام السعودي.. حرب المصالح في خدمة الاتجاهات الإيرانية

الثلاثاء 2014/01/14
نادين البدير تعرض العديد من المشاكل السياسية الدولية في برنامجها "اتجاهات"

الرياض - اختلف إعلاميان سعوديان حول الطريقة المثلى لمواجهة إيران التي فتحت كل الجبهات الممكنة على السعودية، وواصلت تحرشاتها لأكثر من 30 عاماً، وذلك في حلقة من برنامج “اتجاهات” الذي تقدمه الإعلامية السعودية نادين البدير، وعُرضت أول أمس الأحد.

وبدأت الحلقة بحديث الإعلامي محمد الطاير الذي قال إنه لا يمكن القبول بأن تكون إيران دولة نووية، بما يشكل خطراً على المنطقة وأن دولا أخرى ستمتلك النووي هي أيضاً كالسعودية والإمارات، مضيفاً :”من الاستحالة أن إيران تريد استخدام النووي كبرنامج سلمي، وإيران لم تكترث للداخل، فشعبها أولى بأموالها التي تصرف على هذا النووي ولو استثمرتها في بناء مبان وغيرها لكان أفضل لها”.

وأضاف الطاير :”غضب السعودية جاء لأنه لم يتم إشراكها في المحادثات التي حصلت في الاتفاق النووي بين مجموعة خمسة زائد واحد ومعرفة تفاصيل الاتفاق، فالسعودية دولة لها وزنها في المنطقة وهي حليف رئيسي في المنطقة”.

من جهته قال الإعلامي حمود العتيبي “إن دول الخليج تخشى أن يكون إيقاف تخصيب اليورانيوم من أجل صفقات آخرى، وعلى إيران أن تكف يدها من التدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية، فهي دولة تدعم الجماعات الإرهابية ولها عدة محاولات لزعزعة أمن دول الخليج ومحاولة اغتيال مسؤوليها كمحاولة اغتيال السفير السعودي في أميركا، كما أنها تزرع القلاقل في المنطقة”.

وأضاف العتيبي :”إسرائيل كان لديها قلق من النووي الإيراني والاتفاق الذي حصل، لكن يبدو أنها تلقت تطمينات من أميركا، غير أن الخوف من أن تكون إيران لاعبا أساسيا في المنطقة وهي ليست منطقتها حقيقة، وليس لها الحق في أن يكون لها قرار في الإقليم العربي”.

كما ذكر الإعلامي الطاير أن الأزمة السورية كشفت الوجه الحقيقي لإيران وقامت باحتلالها فعلاً. إيران تعتبر نفسها دولة عظمى وأعتبرها الخطر الأول على السعودية، وهي تحاول زرع خلايا في دول الخليج، مضيفا :”إسرائيل كذلك تعتبر إيران الخطر الأول.. إن لم يتم التعامل مع البرنامج النووي حالياً فلا أعتقد أنه سيكون هناك اتفاق بين هذه الأطراف مستقبلاً”.

وتحدث الإعلامي العتيبي عن علاقة إيران بجماعة الإخوان المسلمين قائلاً :”جماعة الإخوان المسلمين كانوا يتقاربون مع إيران، لكن الجيش المصري تماسك من أجل أمن مصر، فهم كانوا يريدون تحالف الهلال الشيعي، لتهديد أنظمة الخليج المستقرة، فهي تدعم الحوثيين أيضاً جنوب المملكة، وتزعزع أمن دول الخليج كالبحرين مثلاً، فمصلحة الدولة الفارسية هي الصراع في المنطقة، واستخدام الشيعة لتمرير أهدافها الاستراتيجية. إيران تحاول تفجير هذه الطائفية” .

وأضاف :”إيران حاولت منذ عقود إثارة الشعوب الخليجية، مثل البحرين والحوثيين، رغم أن دول الخليج تريد من إيران أن تكون دولة جارة ولا تتدخل في شؤون أية دولة، ويجب على دول الخليج العربي الآن أن تكون أكثر حسما في قراراتها” .

كما ذكر الطاير أن إيران تحاول نقل الثورة إلى السعودية لكنها لم تستطع، فالسعودية هي اللاعب الأساسي في المنطقة، وإذا كانت إيران معقل الشيعة فالسعودية معقل السنة، وإذا كانت تعتبر نفسها دولة عظمى قبل التسليح النووي فكيف بها بعد التسليح ؟ سيصبح باب المفاوضات عن طريقها وستتحكم في دول الخليج، فهي دولة مارقة.

وأضاف الطاير :”أرى أنه علينا تجنيد جماعات مسلحة، واستخدام نفس الطريقة التي تتعامل بها إيران في سوريا ولبنان، ونستثمر المال لصد إيران حتى لو تم دعم جماعات نختلف معها”، فيما وصف الإعلامي العتيبي كلام الطاير بـ”الجنون” قائلاً :”هذا جنون.. لا يجب أن نمارس نفس تعامل إيران وندعم الجماعات الإرهابية، أرى أنه يجب دعم اليمن للقضاء على الحوثيين والقاعدة، فإيران استطاعات أن تصل إليهم وتوجههم، أيضاً يجب أن لا يفلت الملف السوري من السعودية كما أرى أن يكون هناك جيش خليجي موحد، فهو الحل الأفضل”.

وختم الإعلامي محمد الطاير حديثه قائلاً :”أكثر من 30 عاماً وإيران تتدخل في شؤوننا، المثالية التي نستخدمها ليس هذا وقتها، فهدف إيران قيادة المنطقة ونقل الثورة إلى دول الخليج، كما أن إيران والولايات المتحدة الأميركية تعملان على عدم تطبيق الاتحاد الخليجي، لأنه ليس من مصلحتهما” .

يُذكر أن برنامج “اتجاهات” الذي يعرض على قناة روتانا خليجية كل يوم أحد، من تقديم نادين البدير وإعداد سلطان الخالدي وروزانا اليامي.

18