الإعلام العربي سرق البصل

الخميس 2013/12/26

تفاجأ السياح والناس وكل من شاهد البيت الأبيض من خارج الأسوار عند رؤية السيدة الأولى ميشيل أوباما تتمشى في حديقة البيت الأبيض بصحبة وحيد القرن الأليف الخاص بأسرتها واسمه تشونسي.

وقال سام ديفيدسون – المتحدث باسم البيت الأبيض معلقا على وحيد القرن “من المؤكد أن امتلاك وحيد قرن يحتاج إلى الكثير من العمل، غير أن كل أفراد عائلة أوباما وخصوصا السيدة الأولى ميشيل يحبون تشونسي”.

جدير بالذكر أن تشونسي هو وحيد قرن شرقي أسود، يبلغ من الوزن 1500 كيلوغرام تقريبا، وحصلت عليه عائلة أوباما في شهر ديسمبر نتيجة وعد “بأن تحصل ابنتاه ساشا وماليا على وحيد القرن الذي لطالما أرادتاه” إذا نجح في الانتخابات مجددا.

ويسرد المتحدث باسم البيت الأبيض تفاصيل مدققة كحصول تشونسي على غرفة نوم رئيسية في البيت الأبيض واستمتاع ابنتي أوباما ساشا وماليا بركوبه بدل ركوب الخيول وتفكير ميشيل في اقتناء قفص من الصلب لوضعه فيه.

ويزيد ساخرا أن وزن تشونسي “يكفي لإزالة البيت الأبيض من اصطدام بسيط به”.

الخبر يبدو للوهلة الأولى “حقيقيا” وواقعيا ولتتأكد يكفي أن تضعه على محرك البحث الأشهر غوغل حتى يحيلك إلى “نتائج” كثيرة.

أما التميز في نقل “السبق الصحفي” فقد كان للصحف العربية، لكن ماذا إن كان هذا الخبر من موقع ذي أونيون/ البصل.. ليسخر أحدهم “لقد وقعنا في الفخ”.

إحدى الصحف نسبت الخبر إلى وكالات الأنباء فيما أشار موقع قناة تلفزيونية شهيرة إلى أن السياح والناس “تفاجؤوا”.

لكن ما فاتهم أنه لا يوجد متحدث في البيت الأبيض باسم سام ديفيدسون، بل جاي كارني. الخبر الساخر الأصلي قديم جدا فهو منذ شهر يونيو، وقد عاد إلى الواجهة فجأة بعدما اهتدى إليه الإعلام العربي.

وتشبه قصة الإعلام مع صحيفة البصل أسطورة قديمة تحكي قصة لص سرق 200 بصلة من مزرعة لكن قبض عليه صاحبها بالجرم المشهود وقاده إلى القاضي فحكم عليه حينها بدفع غرامة قدرها 10 قطع ذهبية. لكنّ الرجل اعترض بحجة أن العقوبة مجحفة فخيره القائم على العدل بين أمرين: إما الجلد 20 مرة أو أن يأكل الـ200 بصلة، فاختار اللص أكل الـ200 بصلة!

وعندما أتم أكل البصلة الـ25 كانت عيناه دامعتين ومعدته تشتعل كما الجحيم.

ولأنه علم أنه لن يستطيع أن يتم الـ175 بصلة المتبقية ولن يستطيع أن يقضي عقابه، توسل إلى القائم بالعدل أن يُجلد 20 جلدة عوضاً عن إكمال العقوبة.

فوافق القاضي، لكنه وبعد الجلدة العاشرة توسل لإيقاف العقاب على الفور من شدة الألم وقد استجاب القائم على العدل شرط أن يدفع القطع الذهبية العشر. وفعل.. اللص.

فقال له القاضي حينها: لو قبلت الغرامة منذ بادئ الأمر كان يمكن أن تتفادى أكل البصلات الـ25 والجلدات العشر ولكنك فضلت الطريق الصعب، فهل اختار الإعلام العربي «الصعب الممتنع» بأكل البصل دون فائدة.

18