الإعلام العماني يعيد صياغة خططه لمواجهة التطورات المتلاحقة

الجمعة 2015/01/30
عبدالمنعم الحسني: الإعلام يسعى إلى تحقيق أهداف استراتيجية في كافة خططه

مسقط- أكد عبدالمنعم بن منصور الحسني وزير الإعلام العماني أن السياسة الإعلامية للسلطنة، تسير بوضوح لتحقيق الأهداف والمرتكزات التي وضعت من أجلها، وهي رسالة تلبي الاحتياجات المعرفية للمجتمع، من خلال الالتزام بمبادئ المصداقية والمسؤولية.

وقال الوزير في بيان وزارته أمام مجلس الشورى أمس، إن الإعلام العماني يسعى إلى تحقيق أهداف استراتيجية في كافة خططه وبرامجه، وعلى رأسها نشر قيم الوحدة الوطنية وتعزيزها، والمساهمة في تنمية الموارد البشرية، مؤكدا على الاهتمام بالتدريب، واعتماد الخطاب الإعلامي لغة قائمة على الوضوح والتعامل الموضوعي والتوازن في الطرح.

وأوضح أن مراجعة تجري لكافة القوانين المرتبطة بالإعلام، بما يواكب التطور المتنامي في المجال الإعلامي في شتى المجالات، مثل ظهور الإعلام الإلكتروني، وخاصة قانون المطبوعات والنشر.

وشدد الوزير على أن المشهد الإعلامي في السلطنة يحتاج إلى ميثاق شرف ينظم المهنة، “لكن هذا الميثاق لا تصدره الوزارة بل تصدره المؤسسات الإعلامية نفسها وكذلك جمعية الصحفيين بالتعاون مع المؤسسات الأكاديمية”.

وأشار إلى أن ثمة تحديات تواجه الإعلام أبرزها أن صناعة الإعلام مكلفة وتتطلب تطوير الكادر البشري ولاحظ أن الإعلام يحاول تقديم قضايا مجتمعية في إطار السياسة العامة للدولة وأن تطويرا مستمرا يجري في هذا الإطار.

وأضاف أن وزارة الإعلام تضطلع بتنظيم قطاع الإعلام في السلطنة والإشراف عليه عملا بما نص عليه المرسوم، الذي يحدد اختصاصات الوزارة، وأهمها اقتراح السياسة العامة للإعلام بما يتفق والسياسة العامة للدولة ووضع الخطط الإعلامية والبرامج الكفيلة بتنفيذها ومتابعتها واقتراح مشاريع القوانين وإصدار اللوائح المتعلقة بمجالات عمل الوزارة والعمل على تزويد المواطنين بالمعلومات الكافية عن التطورات والأحداث الداخلية والخارجية.

ودعا أعضاء الشورى في المناقشات إلى تعاون مؤسسات الدولة مع الصحف في نشر المعلومات. مع التأكيد على تشجيع التحقيقات الصحفية التي ساهم بعضها في عمليات التطوير، والدعوة إلى تسهيل إنشاء المزيد من الصحف والإذاعات والتلفزيونات والمطابع بالمحافظات.

18