الإعلام المغربي يواجه المغالطات والتزوير في قضية الصحراء

الاثنين 2014/11/10
ندوة دور الإعلام في الدفاع عن الثوابت الوطنية لمواجهة المغالطات في قضية الصحراء

طنجة/ المغرب- نظم المرصد القضائي المغربي للحقوق والحريات بشراكة مع بيت الصحافة بطنجة، ندوة تحت شعار “دور الإعلام في الدفاع عن الثوابت الوطنية”، حول ضرورة تجند وسائل الإعلام الوطنية لمواجهة الأكاذيب والمغالطات في ما يخص قضية الصحراء.

وأكد المتدخلون في الندوة، التي أقيمت نهاية الأسبوع الماضي، دور الإعلام والمجتمع المدني في الدفاع عن الثوابت الوطنية والوحدة الترابية للمملكة من منطلق أخلاقي ومهني واستراتيجي. واعتبر محمد الخضراوي، رئيس المرصد القضائي المغربي للحقوق والحريات، أن “الضرورة الأخلاقية والنزاهة الفكرية تستدعيان تضافر جهود كل المغاربة، على اختلاف مواقعهم ومسؤولياتهم المعنوية، للدفاع عن الوحدة الترابية”.

وأضاف الخضراوي أن اللقاء يسائل دور الإعلام والمجتمع المدني في تكريس الثوابت الوطنية وهو “فرصة للتعريف بالقضية الوطنية عبر الدلائل والبراهين المادية الواضحة والأدوات القانونية والشرعية التي يشكل الإعلام فضاء لنشرها وإبرازها لتوضيح الرؤى لدى من يحتاج إلى مزيد من التوضيح”.

من جهته، قال رئيس المكتب التنفيذي لبيت الصحافة، سعيد كوبريت، إن هيئات المجتمع المدني والإعلام بكل أشكاله “أصبحت لها بحكم التحولات الديمقراطية والسياسية العميقة التي يعرفها المغرب، قدرة مهمة للدفاع عن القضايا الأساسية للمغرب، وعلى رأسها قضية وحدة التراب المغربي”.

واعتبر كوبريت أن دفاع الإعلام عن قضية الصحراء المغربية “يتوافق ودور الإعلام في حفظ الذاكرة الوطنية، ومواجهة الأكاذيب والمغالطات، وحفظ الهوية الثقافية الوطنية المتماسكة والموحدة بتعدد روافدها”.

وخلص المشاركون في اللقاء إلى ضرورة أن يشكل “منطلقا لوضع خريطة طريق للمجتمع المدني، بكل روافده ومكوناته وتشعباته الفكرية والمهنية، من أجل تكثيف الجهود الجماعية للدفاع عن قضية الوحدة الترابية”، وذلك من خلال “مقاربات إعلامية تتماشى والتحولات التي يعرفها العالم على مستوى وسائط الاتصال الحديثة”.

18