الإعلام اليمني يواجه موجة متصاعدة من الانتهاكات

الثلاثاء 2014/12/02
شهر نوفمبر سيء على الصحفيين في اليمن

صنعاء - رصدت مؤسسة حرية للحقوق والحريات والتطوير الإعلامي، عشرات الانتهاكات التي تعرض لها إعلاميون وصحفيون في اليمن خلال شهر نوفمبر 2014.

وأدانت المؤسسة التي تعتني بالحريات الصحفية، والتطوير الإعلامي، الانتهاكات التي تعرض لها إعلاميون ومراسلون ووسائل إعلامية في عدد من محافظات اليمنية. وتم الإبلاغ عنها خلال شهر نوفمبر 2014.

وحمّلت المؤسسة، حركة الحوثيين كامل المسؤولية إزاء هذه الانتهاكات والاعتداءات والتهديدات والاتهامات وهذا الاستهداف المتعمد والمستمر لحرية الصحافة والإعلام.

وطالبت الحكومة الجديدة ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية في العاصمة صنعاء، وفي المحافظات التي وقعت فيها هذه الانتهاكات بأن تضع حدا لها، ولذلك الانفلات الأمني والإفلات من العقاب.

كما تطالبها بتحمل مسؤولياتها إزاء ما يتعرض له الصحفيون والإعلاميون، والعمل على حمايتهم. كون ما يحدث لهم يعد انتهاكا صارخا لحرية التعبير وحرية الإعلام وحقوق الإنسان.

وكانت أبرز الانتهاكات التي رصدتها المؤسسة خلال شهر نوفمبر، تعرض المصور التلفزيوني ورئيس تحرير موقع (يمان نيوز) فؤاد المسلمي ومعه مدير تحرير الموقع صادق الدغار لمنع من التغطية والتصوير والاحتجاز قرابة الساعة والتحقيق معهما، من قبل مسلحين يتبعون جماعة الحوثي، على خلفية تغطيتهما لوقفة احتجاجية نظمتها موظفات جمعية نسوية اقتحم مقرها مسلحون حوثيون في العاصمة صنعاء.

وفي وقت سابق من الشهر نفسه تعرض منزل المسلمي لاقتحام ونهب. وكذلك تعرضت سيارته لاعتداء بتهشيم زجاج بعض نوافذها، في العاصمة صنعاء، من قبل مجهولين، على خلفية ما يُنشر في الموقع.

وتعرض طاقم قناة الحرة الفضائية الأميركية بصنعاء والمتمثل في المصور محمد عيضة ومراسل القناة عبدالكريم الشيباني لاعتداء بالضرب والسب للمصور، وتهديد واتهام بالعمالة لكليهما، من قبل جنود حراسة اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، على خلفية عملهما للقناة وتغطيتهما لاجتماع استثنائي نظمه الحزب في العاصمة صنعاء.

18