الإعلام في قفص الاتهام لترويجه صورا سلبية عن المرأة العربية

الخميس 2014/02/20
الشامسي: دور الإعلام العربي لا يزال دون الطموحات في مجال دعم حقوق المرأة

مراكش – انطلقت أعمال المنتدى العربي حول المرأة والإعلام في ضوء المتغيرات الراهنة، الذي تنظمه وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية المغربية بشراكة مع منظمة المرأة العربية (تابعة لجامعة الدول العربية)، بمدينة مراكش (وسط المغرب)، يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين.

وقالت شيخة سيف الشامسي، المديرة العامة لمنظمة المرأة العربية، في كلمة ألقتها خلال الجلسة “إن دور الإعلام العربي لا يزال دون الطموحات في مجال دعم حقوق وقضايا المرأة في مجموع الدول العربية”.

وشددت الشامسي على أن الإعلام “كثيرا ما يقف في قفص الاتهام كأحد الأطراف المساهمة في ترويج صور سلبية عن المرأة في العالم العربي”. ودعت الدول العربية إلى إقرار نصوص وتدابير قانونية للحد من ترويج صور سلبية عن المرأة العربية، خاصة من قبل وسائل الإعلام بمختلف أصنافها.

ونوهت الشامسي أيضا بأن المنتدى “ناقش السياسات والاستراتيجيات العربية الراهنة حول المرأة ودور الإعلام فيها، إضافة إلى القوانين المؤطرة لهذا المجال”، مع استعراض بعض التجارب العربية التي حققت نجاحا في هذا الميدان، دون أن تذكر الدول المعنية بهذه التجارب.

وحسب منظمي المنتدى، فإنه يهدف إلى “محاولة الإجابة عن أسئلة تهم كيفية تركيز إعلام عربي إيجابي هادف وغير متحيز يتماشى مع متطلبات العصر والإصلاحات الكبرى المرتبطة بالنهوض بوضعية المرأة وتمكينها أينما وجدت، وتحديد شروط وضوابط الانخراط الإيجابي للإعلام العربي في تثمين النماذج النسائية الناجحة داخل المجتمع″.

كما يسعى إلى دراسة السبل الكفيلة بـ”استثمار وسائل الاتصال الحديثة وآليات التشبيك والتنسيق للنهوض بوضعية المرأة، واستثمار الجهود المبذولة على مستوى المؤسسات الحكومية والمدنية، ومراكز البحث والمؤسسات العلمية العربية”.

وتضمن جدول أعمال هذا المنتدى خمسة مواضيع تمحورت حول “تقييم السياسات والاستراتيجيات في مجال الإعلام والمرأة” و”الإطار القانوني الإقليمي والعربي” و”تحليل الخطاب الإعلامي العربي حول المرأة”، إضافة إلى “آليات تعزيز قدرات الوصول إلى نظم الرصد” و”آفاق إحداث مؤسسة إعلامية تهتم بقضايا المرأة العربية”.

18