الإعلان عن القوائم القصيرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب

القوائم القصيرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب تضم في فرع الآداب أربع روايات، وثلاثة أعمال في فرع أدب الطفل وروايتين في فرع المؤلف الشاب.
الأربعاء 2018/03/07
لجنة الجائزة تقرر حجب فرع التنمية وبناء الدولة

أبوظبي- أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب في دولة الإمارات، الأربعاء، القوائم القصيرة للدورة الثانية عشرة والبالغ مجموع جوائزها سبعة ملايين درهم إماراتي (نحو 1.9 مليون دولار).

وضمت القائمة القصيرة لفرع الآداب أربع روايات هي "يكفي أننا معا" للمصري عزت القمحاوي و"اختبار الندم" للسوري خليل صويلح و"الشيطان يحب أحيانا" للسعودية زينب حفني و"عناقيد الرذيلة" للموريتاني أحمد ولد الحافظ.

وفي فرع أدب الطفل والناشئة ضمت القائمة القصيرة ثلاثة أعمال هي "جدائل خضراء" للسوري مهند العاقوص و"أنا سلمى" للسورية لينا هويان الحسن و"الدينوراف" للإماراتية حصة المهيري.

وفي فرع المؤلف الشاب ضمت القائمة القصيرة روايتين هما "ريح الشركي" للمغربي محسن الوكيلي و"أمطار صيفية" للمصري أحمد القرملاوي وأطروحة علمية بعنوان "الدرس البلاغي العربي بين السيميائيات وتحليل الخطاب" للأكاديمي الجزائري لخذاري سعد.

وفي فرع الترجمة ضمت القائمة القصيرة أعمالا مترجمة عن ثلاث لغات هي كتاب "الثورة الرابعة: كيف يعيد الغلاف المعلوماتي تشكيل الواقع الإنساني" الصادر بالإنجليزية للمؤلف لوتشيانو فلوريدي وترجمة المصري لؤي عبد المجيد السيد، وكتاب "تاريخ العلوم وفلسفتها" الصادر بالفرنسية للمؤلف توماس لوبلتييه وترجمة السوري محمد أحمد طجو، وكتاب "نظرية استيطيقية" الصادر بالألمانية للفيلسوف تيودور ف. ادورنو وترجمة التونسي ناجي العونلي.

أما فرع الفنون والدراسات النقدية فشملت قائمته القصيرة ثلاثة أعمال هي "في بلاغة الحجاج: نحو مقاربة بلاغية حجاجية لتحليل الخطاب" للأكاديمي المغربي محمد مشبال، و"تطوير الحرف العربي وتحديات العولمة" للأكاديمي المغربي عبد الرزاق تورابي، و"الكتابة وبناء الشعر عند أدونيس" للباحث التونسي عمر حفيظ.

وفي فرع الثقافة العربية في اللغات الأخرى ضمت القائمة القصيرة أربعة أعمال هي "التحكم في الشهوات" لمحمد سحين بنخيرة باللغة الفرنسية، و"حياة المباني" للمعماري رفائيل مانيو باللغة الإسبانية، و"الشيوع والإنكار: العلوم والفلسفة العربية في عصر النهضة الأوروبية" للباحث داغ نيكولاوس باللغة الإنكليزية، و"السحر القرآني" للباحثة أنجليكا نوييرث باللغة الألمانية.

أما فرع النشر والتقنيات الثقافية فضم في قائمته القصيرة كل من دار الكتاب الجديد ودار التنوير والمؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت ودار توبقال في المغرب. وقررت لجنة الجائزة حجب فرع التنمية وبناء الدولة هذا العام دون إبداء توضيح بهذا الشأن.

وتبلغ قيمة الجائزة في كل فرع من الفروع الثمانية 750 ألف درهم فيما تبلغ قيمة فرع (شخصية العام الثقافية) مليون درهم. ومن المقرر إعلان أسماء الفائزين في مارس الجاري فيما يقام حفل تسليم الجائزة في أبوظبي يوم 30 ابريل القادم.

واعتمدت الهيئة العلمية لجائزة الشيخ زايد للكتاب القائمة القصيرة للدورة الثانية عشرة للجائزة، وذلك في ختام اجتماعاتها التي عقدت برئاسة الدكتور علي بن تميم، الأمين العام للجائزة.

وأكد بن تميم أن الجائزة شهدت إبداعات أدبية وعلمية فريدة في الأعمال المتقدمة هذه الدورة، بالإضافة إلى تنوع الأفكار المطروحة في كل منها، ناهيك عن التنوع الجغرافي من مختلف الدول العربية والغربية.

وأشار إلى أن المشاركات هذا العام تعكس التأثير الإيجابي المتنامي للجائزة بين أوساط المؤلفين والمفكرين والناشرين، وتؤكد القيمة الفكرية والثقافية التي تقدّمها على المستويين العربي والعالمي ودورها الفاعل في تحفيز الإبداع في الفكر واللغة والأدب والعلوم الإنسانية.