الإعلان في السعودية عن إحباط مخطط كبير لتنظيم داعش

الثلاثاء 2016/09/20
تدريبات تحاكي الواقع وتبقي جهاز الأمن السعودي في حالة استعداد دائم

الرياض - أعلن الإثنين في السعودية عن “إحباط عمليات إرهابية كُلفت بتنفيذها شبكة إرهابية مكوّنة من ثلاث خلايا عنقودية ترتبط بتنظيم داعش وتستهدف مواطنين وعلماء ورجال أمن ومنشآت أمنية وعسكرية واقتصادية في مواقع مختلفة”، وفق ما ورد بتصريح للمتحدث الأمني بوزارة الداخلية نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية واس.

ويعكس هذا الكشف الجهود الأمنية الكبيرة التي تبذلها السعودية التي باتت موضع استهداف رئيسي من قبل التنظيمات المتشدّدة وعلى رأسها تنظيم داعش.

وأظهرت إحصائية جديدة نشرتها وسائل إعلام محلية أن العمليات الاستباقية للأجهزة الأمنية السعودية أطاحت خلال العام الجاري بـ1390 متهما، تورطوا في قضايا ذات صلة بالإرهاب وأمن الدولة، بمعدل 116 متهما في الشهر و4 متهمين يوميا.

ويشكو السعوديون من مفارقة تتمثّل في أنّ بلدهم رغم اكتوائه بنيران الإرهاب، ورغم تخصيصه مقدّرات ضخمة لمحاربة الظاهرة محلّيا وإقليميا، وحتى دوليا بما ساعد على إنقاذ عدّة بلدان من عمليات إرهابية كانت على وشك الوقوع، يظلّ موضع اتهام من قبل بعض الدوائر على سبيل التشويه حينا وطمعا في الابتزاز السياسي والمالي أحيانا كثيرة.

ويصنفون ضمن هذا السياق القانون الذي أقرّه الكونغرس الأميركي مؤخرا تحت مسمى مشروع “قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب” ويتيح مقاضاة السلطات السعودية والحصول منها على تعويضات لضحايا أحداث 11 سبتمبر 2001.

وبشأن مخطط تنظيم داعش أوضح المتحدث الأمني بوزارة الداخلية أن إحباطه تمّ على مراحل استمرت لعدة أشهر جرى خلالها تعقّب المشتبه بهم وتبين انتماؤهم لشبكة تنشط في إعداد وتجهيز الأحزمة الناسفة والعبوات المتفجرة وتوفير الخلائط اللازمة لذلك لاستخدامها في العمليات الإرهابية وتقديم الدعم اللوجستي من إيواء للمطلوبين والتستر عليهم، وتمويلهم وإمدادهم بالسلاح ونقلهم داخل المملكة، ورصد المواقع المستهدفة، وتقديم الدعم الإلكتروني والإعلامي للتنظيم، والتواصل مع قياداته بالخارج في جميع نشاطاتهم.

وأضاف أنه تبين وجود صلة للمقبوض عليهم بعمليات أخرى وقعت في السابق.

وبلغ عدد عناصر الشبكة التي تمّ تفكيكها، بحسب المصدر نفسه، 17 شخصا بينهم امرأة، وأن 14 من المقبوض عليهم من حمَلة الجنسية السعودية، بالإضافة إلى يمني وفلسطيني ومصري.

وبالتزامن مع الإعلان عن إحباط هذا المخطط أظهرت إحصائية جديدة نشرتها وسائل إعلام محلية أن العمليات الاستباقية للأجهزة الأمنية السعودية أطاحت خلال العام الجاري بـ1390 متهما، تورطوا في قضايا ذات صلة بالإرهاب وأمن الدولة، بمعدل 116 متهما في الشهر و4 متهمين يوميا.

وقال تقرير نشرته صحيفة الوطن المحلية السعودية إن المقبوض عليهم خلال العام الحالي ينتمون إلى 33 جنسية وأن حمَلة الجنسية السعودية تصدروا القائمة بـ967 متهما. وجاء في المرتبة الثانية اليمنيون بـ154، تلاهم السوريون بـ76 متهما.

وكانت أنباء صحافية سعودية ذكرت نهاية الأسبوع الماضي أن الأجهزة الأمنية أطاحت بـ54 متهما بالإرهاب منذ بداية الثالث من سبتمبر الجاري وحتى الثاني عشر من نفس الشهر والذي صادف يوم الوقوف بعرفة في موسم الحج، وأنّ ضمن الموقوفين شخص من بروناي.

ورغم الجهد الأمني الكبير تتعرض السعودية بين الحين والآخر لعمليات إرهابية توقع خسائر بشرية أحدثها هجوم بالرصاص السبت الماضي على دورية أمنية بمدينة الدمام شرقي المملكة أسفر عن مقتل رجلي شرطة.

3