الإفراج عن الرهائن.. هل يفيد هولاند؟

الخميس 2013/10/31
شعبيته في خطر

باريس- وصل أربع رهائن فرنسيين احتجزهم مسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة في الصحراء لثلاث سنوات إلى مطار عسكري في باريس على متن طائرة تابعة للحكومة الفرنسية أمس الأربعاء (30 أكتوبر) واستقبلتهم أسرهم والرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند.

واستقل الرهائن الطائرة في نيامي مع وزير الخارجية لوران فابيوس ووزير الدفاع جان إيف لو دريان اللذين أرسلا لإعــــــادتهم.

ولم ترد تفاصيل عن ملابسات إطلاق سراح الرهائن لكن رئيس النيجر محمد إيســـوفو قــــال إنهم اقتيدوا من شمـــال مالي.

ونفى فابيوس أن تكون الحكومة دفعت فدية لكن الكثير من وسائل الإعلام الفرنسية والمحللين قالوا نقلا عن مصادر لم يكشفوا عنها إنه تم تقديم المال.

ويمكن أن تفيد عملية الإفراج عن الرهائن هولاند سياسيا بعد يوم من صدور نتائج استطلاع رأي أظهر أنه أصبح أقل رؤساء فرنسا شعبية بعد خلافات متكررة بشأن الضرائب والهجرة والبطالة.

5