الإفراج عن الهولنديين المختطفين في نيجيريا

الأحد 2014/05/11
خطف الأجانب في نيجيريا وسيلة المسلحين للحصول على المال

لاهاي- أعلنت وزارة الخارجية الهولندية مساء السبت انه تم الإفراج عن مواطنيها الثلاثة الذين خطفوا الأحد الماضي على أيدي مسلحين في منطقة دلتا النيجر النفطية في جنوب نيجيريا.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة جوان دورنوارد "يمكنني أن أؤكد انه تم الإفراج عنهم وإنهم بخير"، مشيرة إلى أن السفير الهولندي في نيجيريا في طريقه إلى دلتا النيجر حيث جرت عملية الخطف.

وأكدت المتحدثة انه ليس لديها "أي معلومة" عما إذا كان إطلاق سراح الرهائن قد تم مقابل دفع فدية أو عن موعد عودتهم إلى بلادهم. بدوره أعرب وزير الخارجية الهولندي فرانتز تيميرمانس عن "ارتياحه" للإفراج عن مواطنيه الثلاثة.وكتب الوزير على صفحته على موقع فيسبوك أن "فترة عصيبة لأولئك الذين كانوا محتجزين وعائلاتهم قد انتهت لحسن الحظ".

وكان الخاطفون أفرجوا الثلاثاء عن نيجيريين كانا برفقة الهولنديين الثلاثة. واختطف الخمسة الأحد أثناء زيارتهم لمستشفى بنته شركة النفط الأميركية "شيفرون". وهم يعملون سويا في مشروع إطلاق مجلة تعنى بشأن نيجيريا.

وكان احد المفرج عنهما وهو ناشط في مجال الدفاع عن البيئة يدعى سوني اوفيهي قال في مقابلة مع المحطة التلفزيونية الهولندية "ان او اس" أن الخاطفين كانوا يسعون خلف الهولنديين وكانوا "يصرخون: أين هم البيض؟".

وأضاف انه كان مع زملائه الأربعة على متن قارب عندما اقترب منهم زورق من الخلف وأطلق المسلحون النار على محرك مركبهم لإجبارهم على التوقف، قبل أن يصعدوا إلى قاربهم.

وأضاف أن المسلحين "قالوا إنهم يقومون بذلك من اجل المال، ولا يملكون وظائف، كما أن الشركات النفطية العاملة في المنطقة لا توظف أهل البلاد، وبالنتيجة فإنهم مضطرون لفعل ذلك".

ووفق محطة "ان او اس" فإن احد الهولنديين معد برامج وثائقية، بينما يعمل الآخران، وهما رجل وامرأة، في دار الطباعة الهولندية "غيريتز وليفيرز".

وخطف عشرات الأجانب من بينهم عاملون في قطاع النفط في منطقة دلتا النيجر المضطربة، وجرى الإفراج عن العديد منهم بعد دفع فدية.ونتيجة مخاطر الخطف لا يتنقل العاملون في القطاع النفطي سوى برفقة حارس مسلح، الأمر الذي لا ينطبق على الصحفيين أو العاملين في المجتمع المدني.

1