الإفراج عن رسام كاريكاتير مصري بعد حملة انتقادات

الثلاثاء 2016/02/02
رسوم في الاتجاه المعاكس

القاهرة- قررت النيابة المصرية، عصر الاثنين، إخلاء سبيل رسام الكاريكاتير، إسلام جاويش، على ذمة قضية تهمة إدارة موقع إلكتروني دون ترخيص، بعد يوم من حملة انتقادات كبيرة وجهت للسلطات المصرية.

وأوضح مصدر حقوقي، أن نيابة مدينة نصر أول (شرقي القاهرة)، وجهت لجاويش تهمة إدارة موقع دون ترخيص، وحررت بذلك محضرا، وقررت إخلاء سبيله على ذمة القضية.

وأصدرت صفحة رسام الكاريكاتير، إسلام جاويش، على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الأحد، بيانا أعلنت فيه وقف جميع أعمالها الفنية، بسبب القبض على جاويش.

وجاء نص البيان “تعلن صفحة (الورقة-إسلام جاويش) وقف جميع أعمالها الفنية، وذلك بسبب القبض على الرسام إسلام جاويش، من قبل الشرطة، موجهة اتهامات له برسم كاريكاتير ضد النظام”.

بدورها أصدرت وزارة الداخلية المصرية بيانا رسميا أكدت فيه اعتقالها لرسام الكاريكاتير جاويش بتهمة “إدارة موقع خاص على شبكة المعلومات الدولية دون الحصول على تراخيص من هيئة تنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، ومخالفة قانون حماية حقوق الملكية الفكرية لاستخدام برامج كمبيوتر آلي مقلدة”.

وتصدر وسم يحمل اسم جاويش، موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، عقب إلقاء القبض عليه من مقر عمله شرقي القاهرة، وقام نشطاء على منصات التواصل بإعادة مشاركة رسوم كاريكاتيرية للرسام، تحمل انتقادات للنظام.

ويعمل إسلام رسام كاريكاتير وكوميكس، وهو صاحب فكرة صفحة “الورقة”، على الفيسبوك، التي انتشرت بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي، وترصد مواقف عديدة من الحياة اليومية للمصريين في شكل رسوم كاريكاتيرية، مزودة ببعض التعليقات الطريفة، وتلاقي استحسانا كبيرا في وسط الشباب المصري، ويتابع الورقة على فيسبوك أكثر من مليون ونصف متابع، وليس لها إصدار مطبوع.

وعلق مقدمو البرامج المصرييون على هذه الواقعة بتصريحات، أدانت معظمها هذا الموقف، منهم عمرو أديب الذي قال في برنامجه القاهرة اليوم “ليس عنده ترخيص للصفحة، منذ متى يحتاج الفيسبوك ترخيصا للصفحة؟ ماهي المشكلة؟”.

وعلق عصام الإسلامبولي الفقيه القانوني، على إلقاء القبض على جاويش، قائلا، إن المتعارف عليه قانونيا أن المواقع الإلكترونية لا بد لها من تراخيص، أما صفحات التواصل الاجتماعي فليست لها ترخيص.

18