الإفراج عن صحفي يمني مسجون بـ«أمر أوباما»

الخميس 2013/07/25
الصحفي عبدالإله شائع من أبرز الصحفيين المتخصصين في شؤون تنظيم القاعدة

صنعاء- أفرجت السلطات اليمنية، الثلاثاء، عن صحفي متخصص في شؤون الإرهاب معتقل منذ أغسطس 2010 بتهمة الاتصال بتنظيم القاعدة، حسب ما أعلنت نقابة الصحفيين في اليمن.

ووفقا لوكيل أول نقابة الصحفيين سعيد ثابت سعيد، فإن الإفراج عن عبدالإله حيدر شائع جاء بعد أن قضى في السجن «4 سنوات وهي أكثر من نصف المدة المحكومة عليه بالسجن 5 سنوات».

وقالت مصادر رسمية إن شروط الإفراج تقضي بمنع حيدر من السفر خارج صنعاء لمدة عامين، وهو ما كان نص عليه حكم المحكمة.

ويقول موقع هفنجتون الأميركي إن اعتقاله جاء لكشفه عن عمليات قصف قامت بها طائرات أميركية فيما زعمت الحكومة اليمنية بأن طائراتها هي التي تقف وراء القصف.

وكانت محكمة أمن الدولة اليمنية قضت في يناير 2011 بالسجن خمس سنوات على حيدر، بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة والترويج لأفكاره، وهي التهم التي نفاها حيدر.

يشار إلى أن الرئيس السابق، علي عبدالله صالح، أعلن عن العفو عن حيدر في 2011، لكن ضغوط الرئيس الأميركي، باراك أوباما، نجحت في تعليق العفو.

ويعد الصحفي عبدالإله شائع من أبرز الصحفيين المتخصصين في شؤون تنظيم القاعدة.

وتمكن حيدر من إجراء مقابلات عدة مع قادة «القاعدة»، أبرزهم ناصر الوحيشي زعيم القاعدة في جزيرة العرب.

كما أجرى حوارا صحفيا مع الشيخ أنور العولقي الذي قتلته السلطات الأميركية بطائرة دون طيار في اليمن.

وكانت منظمات حقوقية عدة ونقابة الصحفيين اليمنيين نظمت وقفات احتجاجية للمطالبة بالإفراج عن حيدر.

وفي يناير 2011 دانت محكمة خاصة شائع (34 عاما) بالعمل في الإعلام لمصلحة القاعدة والتقاط صور لمبان أمنية وسفارات ومصالح أجنبية في صنعاء وتحريض القاعدة على مهاجمتها.

وكان شائع مقربا من الإمام المتشدد أنور العولقي الذي قتل في غارة جوية أميركية في اليمن في سبتمبر 2011.

وتقول الولايات المتحدة إن العولقي على صلة بالهجوم الفاشل في 2009 على طائرة كانت متوجهة إلى الولايات المتحدة.

وأشار موقع المصدر أونلاين إلى تصريح خالد شقيق عبدالإله بأن شقيقه في حالة صحية غير جيدة.

وأضاف خالد شائع «إن الإفراج عن شقيقي عبدالإله يعتبر فرحة كبيرة لنا وانتصاراً للقلم الصحفي على الإرهاب الأميركي الذي جرع شقيقي مرارة السجن دون تهمة خلال السنوات الماضية».

وأوضح أن إجراءات الإفراج عن عبدالإله لم تشهد أي تشديد وأنها كانت إجراءات روتينية انتهت بخروجه من السجن عصر اليوم.

من جانبه قال سعيد ثابت سعيد وكيل أول نقابة الصحفيين إن الإفراج عن حيدر جاء عقب وعد للرئيس عبد ربه منصور هادي أثناء لقائه فريقاً من الأمم المتحدة وصحفيين مطلع مايو الماضي.

وأضاف «كنا تلقينا وعداً جاداً من الرئيس هادي بإطلاق سراح الزميل عبدالإله شائع خلال لقائنا به في مايو الماضي، خصوصاً بعد أن قضى 3 سنوات وهي أكثر من نصف المدة المحكومة عليه بالسجن 5 سنوات».

وعبرت الأوساط الصحفية والإعلامية اليمنية عن ترحيبها بالإفراج عن الصحفي اليمني.

وكانت نقابة الصحفيين ومنظمات حقوقية قد نفذت احتجاجات طوال مكوث شايع في سجنه وتلفيق التهم له.

وأطلقت حملة دولية للمطالبة بالافراج عن شائع ونظمت حملة مناصرة كبيرة معه على الصعيد المحلي والدولي لقيت استجابة كبيرة.

18