الإفراط في تناول المشروبات المحلاة يدمّر الذاكرة

دراسة: المشروبات المحلاة تغيّر الميكروبيوم المعوي مما يعدل الجينات في الحُصين ويؤدي إلى ضعف وظيفة الذاكرة.
الثلاثاء 2021/04/06
آثار سلبية للسكر على الدماغ

واشنطن - حذرت دراسة جديدة من الآثار الصحية للإفراط في تناول المشروبات المحلاة في مراحل الطفولة ودوره في الإصابة بمشاكل في الذاكرة في مراحل لاحقة من الحياة.

وتوصل باحثون أميركيون إلى هذه النتيجة بعد أن أخضعوا مجموعة من الفئران الصغيرة إلى نظام غذائي يتكون من الماء والسكر، وبعد أن أصبحت الفئران بالغة، أخضعوها لاختبارين على الذاكرة لمقارنة أدائها.

ووجد الباحثون أن منطقة الحُصين، وهي منطقة تقع داخل الفص الصدغي الإنسي في الدماغ وتتمثل وظائفها الرئيسية في تكوين الذكريات على المدى الطويل، تعاني ضعفاً لدى الفئران التي تغذت بالمشروبات الغازية، وهذا ما سبب لها مشاكل في الذاكرة.

ويعتقد الباحثون الذين أشرفوا على الدراسة أن المشروبات المحلاة تغير الميكروبيوم المعوي للفرد وهذا بدوره يعدل الجينات في الحُصين التي تضعف وظيفة الذاكرة.

وقالت الدكتورة إميلي نوبل الباحثة المشرفة على الدراسة في جامعة جورجيا “يبدو أن استهلاك السكر في سن مبكرة يضعف بشكل انتقائي التعلم والذاكرة في الحصين”.

كذلك فقد كشف تحليل ميكروبيوم الأمعاء لدى الفئران أن استهلاك المشروبات المحلاة كان له تأثير مضر.

ويعتقد الباحثون أن هذا يعد دليلا على أن الضعف الإدراكي الذي سببته المشروبات الغازية ناتج عن تغيير المشروبات تركيبة الميكروبيوم بالأمعاء.

وبينما أجريت الدراسة على الفئران فإن الباحثين يرجحون أن النتائج يمكن أن تنطبق أيضًا على البشر.

وسبق أن كشفت عدة أبحاث حديثة عن آثار سلبية للسكر على الدماغ، وربطت بعض الدراسات أيضا بين الإفراط في استهلاك الأطعمة والمشروبات المحلاة واضطرابات في الذاكرة في مراحل متقدمة من العمر، ومنها الإصابة بمرض الزهايمر، وفقاً لما أورده تقرير نشرته “ديابيتولوجيا” البريطانية.

17