الإقامة مع الحيوانات البرية تجربة لا تخلو من المغامرة

الأحد 2015/10/25
وقت مثير مع الأسود في قاعة الجلوس

باريس - مع بداية العام 2015 انطلقت فعاليات سياحية شيقة حول العالم، وأروع تلك الفعاليات هو إمكانية النوم في غرفة فندقية فاخرة توفر فرصة التواصل المباشر مع الحيوانات العجيبة مثل الزرافة والأسد والدُب.

وقد أعلنت حديقة الحيوانات في بلدة لا فليش الفرنسية وحديقة الحيوانات الوطنية في مدينة كانبرا الأسترالية عن افتتاح غرف خشبية تشمل التخوت الفاخرة وبعض الخدمات الفندقية وأروعها، تمكن من مشاهدة الحيوانات البرية المدهشة القائمة من خلف الزجاج القائم داخل الغرفة.

ويقدم فندق في أستراليا لزواره فرصة فريدة لقضاء أوقات ممتعة في أحضان الطبيعة، وتناول وجبات الطعام برفقة الحيوانات المفترسة كالأسود، أو الاستحمام تحت أنظار الدببة المتوحشة، بل ويمكن للزائر إطعام الزرافات من شرفة غرفته في الفندق.

ويقع فندق جاملا وإيلد لايف لودج في الحديقة الوطنية بمدينة كانبيرا ويفخر بمنح زواره فرصة تجربة الحياة البرية الأفريقية في أجواء من الرفاهية المتناهية. ويمتد الفندق الذي افتتح الأسبوع الماضي على ثلاثة مواقع مختلفة في الحديقة، ويضم 18 غرفة تتراوح بين منزل الشجرة إلى غرفة بطابق واحد في الأدغال، ويحيط بالزائر كل ما يمكن أن يتخيله من أسرار الحياة البرية، بحسب صحيفة ديلي ميل. وأشار مالك ومشغّل الفندق ريتشارد تيندايل، إلى أن الغاية من إنشائه هي تعزيز الجهود وتوعية الزوار بضرورة الحفاظ على العديد من أنواع الحيوانات المهددة بالانقراض.

وأضاف تيندايل “أنه مشروع عظيم للحيوانات، حيث ستحصل على المزيد من المساحة والرعاية، كما أنه يوفر فرصة للزوار لمشاهدة المزيد من أسرار الحياة البرية، وسيعود المشروع بالفائدة على السياحة والمجتمع المحلي في المدينة”. وبني أوشاكا لودج الذي يتسع لـ26 زائرا حول محمية للقردة، ويضم حوضا مدمجا بداخله يمكن للسياح من خلاله مشاهدة أسماك القرش التي تعيش في الحديقة، كما يضم فندق لودج 6 غرف نوم من الحجم الكبير وصالة لتناول الطعام وبار. ويشرف بيت الشجرة على محمية خاصة بالزرافات، في حين أن القسم الثاني يضم أجنحة فندقية مجاورة لمحميات الأُسود أو النمور أو الدببة الماليزية.

17