الإكثار من الألبان في المراهقة مضر

الاثنين 2013/11/25
تناول الألبان مفيد لكن مع تجنب الإكثار منها

واشنطن- كشفت دراسة علمية حديثة عن معلومات تثير الاستغراب تتعلق بمخاطر تناول كميات كبيرة من الألبان خلال مرحلة المراهقة على صحة الذكور مستقبلاً.

وأشار الباحثون إلى أن تناول المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاما لكميات كبيرة من الألبان، لا ينتج عنه فوائد إيجابية على صحتهم بل العكس تماماً، حيث يرفع ذلك خطر إصابتهم بكسور الورك عندما يصلون إلى مرحلة البلوغ ويطعنون في العمر.

وشملت الدراسة أكثر من 96 ألف رجل وامرأة، وطالت فترة المتابعة لما يزيد عن 22 عاما، وكشفت النتائج أن تناول كميات كبيرة من الألبان خلال فترة المراهقة، يرفع خطر الإصابة بكسور عظام الورك لدى الرجال، وأن كل كوب لبن إضافي يزيد تلك المخاطر بنسبة 9 بالمئة بينما لم يتحقق هذا الافتراض مع السيدات. ويفسر الباحثون ذلك بأن تناول كميات كبيرة من الألبان يزيد من طول المراهقين، وهي أهم العوامل المتسببة في الإصابة بكسور عظام الورك، وتظهر تلك التأثيرات على الذكور فقط، كما أن المخاطر تزداد بشكل أكثر شيوعاً كلما ارتفع الطول، بينما لا تتأثر السيدات بتناول كميات كبيرة من الألبان خلال المراهقة نظراً لأن هذا المشروب يزيد من كثافة عظامهن، وهو ما يقلل خطر الإصابة بهشاشة العظام التي تعد السبب الرئيسي لحدوث الكسور مقارنة بالطول.

وينصح الأطباء بتناول ثلاثة أكواب من اللبن خلال مرحلة المراهقة لضمان تعزيز كثافة العظام، بينما خالفت نتائج هذه الدراسة المفاهيم الطبية المتعارف عليها، وحذرت من عواقب ذلك.

17