الإكوادور تطرد عسكريين أميركيين من أراضيها

السبت 2014/04/26
رئيس الإكوادور يتذمر من الوجود العسكري الاميركي في بلاده

كيتو- طلبت السلطات الإكوادورية من 20 عسكريا يعملون كملحقين في السفارة الأميركية بالعاصمة كيتو، مغادرة البلاد في غضون شهر، وفق تقارير إعلامية.

وقال المتحدث باسم السفارة الأميركية بالإكوادور جيفرى وينشنكر، إن “الفريق التابع لوزارة الدفاع الأميركية أمر بوقف عملياته في الإكوادور منذ 7 أبريل الجاري”.

وأوضح وينشنكر، أن المجموعة العسكرية تتكون من 20 عنصرا هم من المدنيين التابعين لوزارة الدفاع ولا يرتدون جميعا الزي العسكري وهم في الإكوادور منذ أن قدمت واشنطن العام الماضي 7 ملايين دولار كمساعدات أمنية لكيتو تتضمن التدريب التقني للحفاظ على الطائرات والتعاون في مجال مكافحة تهريب المخدرات والاتجار بالبشر ومكافحة الإرهاب.

وكان رئيس الإكوادور رافائيل كوريا قد أعرب عن تذمره في، يناير الماضي، من وجود خمسين عسكريا أميركيا على أراضي بلاده، ملمّحا حينها بالتحضير لطردهم.

يذكر أن العلاقات الأميركية الإكوادورية شهدت توترا ملحوظا خلال السنوات الماضية، منذ أن طردت كيتو ثلاثة دبلوماسيين أميركيين بمن فيهم السفير هيذر هودجز، وقبول لجوء مؤسس موقع “ويكيليكس” جوليان أسانغ في عام 2012.

5