الإماراتيون يقترعون لاختيار ممثليهم في المجلس الوطني

إقبال لافت على مراكز الاقتراع يعكس المسؤولية والوعي بأهمية المشاركة السياسية في العمل البرلماني الإماراتي.
السبت 2019/10/05
الحرص على تأمين معايير الدقة والنزاهة للعملية الانتخابية

أبوظبي - فتحت مراكز الاقتراع في الإمارات صباح السبت أبوابها لاستقبال الناخبين للتصويت في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي عبر 39 مركزا انتخابيا موزعة على كافة مناطق البلاد.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية (وام) أن عملية التصويت بدأت في تمام الساعة الثامنة صباحا وتنتهي في تمام الساعة الثامنة مساء حيث يتم بعد الانتهاء من عمليات التصويت إغلاق المراكز وإعلان نتائج الفرز الأولية لعمليات التصويت والقائمة الأولية للفائزين بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019 وذلك بعد تطبيق قرار الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة الخاص برفع نسبة تمثيل المرأة في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 بالمئة .

وتشهد المراكز الانتخابية على مستوى الإمارات إقبالا لافتا من أعضاء الهيئات الانتخابية منذ بدء عملية التصويت ما يعكس الوعي والمسؤولية الوطنية لدى المواطنين بأهمية المشاركة السياسية والعمل البرلماني في الإمارات والتي تظهر بشكل واضح من خلال التفاعل الكبير الذي تبرزه فئات المجتمع لاسيما المرأة والشباب وأصحاب الهمم في المشاركة الفاعلة بالعملية الانتخابية.

وحرصت اللجنة الوطنية للانتخابات على توفير جميع الإمكانات التي تؤمن أعلى معايير الدقة والشفافية والنزاهة للعملية الانتخابية، وبما يضمن في الوقت ذاته سير أفضل لجميع مجريات عمليات التصويت في اليوم الانتخابي.

و أكد طارق هلال لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي عضو اللجنة الوطنية للانتخابات، رئيس لجنة إدارة الانتخابات، الجاهزية التامة و استكمال جميع الاستعدادات بجميع المراكز الانتخابية لاستقبال الناخبين مشيرا إلى أن اللجنة الوطنية للانتخابات حرصت على توفير جميع الإمكانات التي تسهم في توفير جميع الإجراءات التي تؤمن أعلى معايير الدقة والشفافية والنزاهة للعملية الانتخابية.

وقالت اللجنة الوطنية للانتخابات إنه يمكن للناخبين التصويت باستخدام بطاقة الهوية ولو كانت منتهية الصلاحية، حيث سيتمكن الجهاز الإلكتروني من قراءتها، كما يمكن كذلك للناخب أن يصوت في حال كانت هويته قيد التجديد أو أنها مفقودة ولديه وثيقة رسمية تثبت ذلك.

وأشارت إلى أن هذه الإجراءات تأتي ضمن حرص اللجنة على ضمان ممارسة الحق الانتخابي لجميع أعضاء الهيئات الانتخابية.

ويتنافس على مقاعد البرلمان 495 مرشحا، حيث يتم اعتماد القائمة النهائية للفائزين يوم 13 أكتوبر.