الإماراتي محسن سليمان يعود بعد عشر سنوات بثلاثة إصدارات

الأربعاء 2014/08/20
سليمان فاز بالجائزة الأولى في مسابقة جمعية المسرحيين للتأليف المسرحي

الشارقة - أصدر الكاتب الإماراتي محسن سليمان ثلاثة عناوين جديدة عن دور نشر في الشارقة ودبي وأبوظبي، وذلك بعد مرور عشر سنوات على آخر كتاب صدر له، وضمت الإصدارات الجديدة مسرحيتين “لعبة البداية” صدرت عن وزارة الثقافة و”ريا وسكينة” وصدرت ضمن منشورات دائرة الثقافة والإعلام، ومجموعة قصصية بعنوان “كائن كالظل”، عن دار “مدارك للنشر”.

انطلق سليمان في تجربته الإبداعية بمجموعة قصصية أولى جاءت بعنوان “خلف الستائر المعلقة” وصدرت سنة 2004 عن دائرة الثقافة والإعلام في الشارقة وطبعت مرتين لاحقا. وابتداء من عام 2010 توجه الكاتب الحائز على عدد من الجوائز إلى المسرح وفاز بالجائزة الأولى في مسابقة جمعية المسرحيين للتأليف المسرحي عام 2010 عن نصه “ريا وسكينة”.

وحول الفكرة من إصدار ثلاثة عناوين في وقت واحد، قال سليمان: إنه لم يخطط لذلك، مشيرا إلى أن الكتب الثلاثة أنجزت في مواقيت مختلفة، مستبعداً أن يقلل صدورها مجتمعة في حظها الإعلامي أو النقدي.

وعن السبب في انقطاعه عن النشر خلال السنوات العشر الماضية مع وجود حركة نشر ثقافي نشيطة في الإمارات، يقول: “لم أكن منقطعا فلقد كنت أحرص على التواجد في المنتديات والورش التدريبية، كما شاركت في بعض الملتقيات السردية والمسرحية وكل ذلك هو جزء من تجربتي الإبداعية”، ويضيف: “ربما انشغلت قليلا عن كتابة القصة القصيرة، إذ كان عليّ أن أنجز بعض السيناريوهات الفيلمية ولكنني لم أتوقف”.

وقال: إنه كتب نصه “ريا وسكينة”، قبل خمس سنوات ولكنه تأخر في دفعه للنشر، مشيرا إلى أن النص يقارب القصة الشعبية المصرية المعروفة، برؤية جديدة ويقدمها باللغة العامية الإماراتية وقد سبق للمخرج حسن رجب أن قدمه في دورة سابقة من مهرجان أيام الشارقة المسرحية؛ أما نصه المسرحي الثاني “لعبة البداية” والذي فاز عبره بالمركز الثاني لمسابقة الشارقة للتأليف المسرحي فيتناول بعض الظواهر الاجتماعية ويسأل فيما لو كانت الغاية تبرر الوسيلة؟ وهو الآخر قُدم على خشبة المسرح في البحرين السنة الماضية بواسطة المخرج عبدالرحمن فقيهي.

14