الإمارات أرض جديدة للسينما العالمية

تمكنت الإمارات العربية في فلسفتها المعمارية من المزاوجة بين التراث والمعاصرة، فحافظت على التراث واقتحمت الهندسة المعمارية المعاصرة، وشيدت ناطحات السحاب والمراكز التجارية الفخمة دون أن تهمل القديم. وهكذا اصبحت المدن الإماراتية لوحة معمارية تجمع بين الأصالة والمعاصرة جذبت صناع السينما من مختلف دول العالم لاستغلالها كديكور جاهز .
السبت 2015/09/19
ديكورات جاهزة من المباني الفخمة إلى الصحراء الشاسعة

دبي - أعلنت لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي عن اختيار إمارة دبي لتكون موقعا لتصوير الجزء الثالث من سلسلة فيلم “ستار تريك” للمخرج جاستين لين، ويوصف الفيلم بأنه “واحد من أشهر أفلام الخيال العلمي في تاريخ السينما العالمية”.

وكشفت اللجنة، أن تصوير مشاهد الفيلم العالمي سيبدأ في دبي في شهر أكتوبر المقبل، ومن المُنتظر أن يتم عرضه في الإمارات تزامنا مع طرحه في دور العرض الأميركية في شهر يوليو المقبل.

وتحولت شوارع المدن الإماراتية إلى ستوديو كبير لتصوير الأفلام العالمية القادمة من هوليود وبوليود، إلى جانب تصوير أفلام عربية وغربية شهيرة.

وبات من المعتاد أن يرى سكان دبي معدات التصوير السينمائي في الميادين الرئيسية، وسيارات تقل فنانين بارزين وهم يؤدون مشاهد تمثيلية، أو مطاردات بوليسية فنية لسلسلة أفلام شهيرة.

ويقول جمال الشريف المدير العام لمدينة دبي للاستديوهات ورئيس لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي “تصوير جانب من ‘ستار تريك’ في دبي سيكون له أثره الواضح في تسليط مزيد من الضوء على العديد من جوانب التميز في الإمارة، بما في ذلك معالمها الحضارية المتنوعة وما تحفل به من مظاهر العمران والتطور الاقتصادي والثقافي والاجتماعي، وهذا له أثره في جذب أعداد متزايدة من السائحين ممن سيكون لديهم شغف التعرّف على تلك المظاهر عن قرب”.

ومن يتابع أفلام النجم العالمي توم كروز، لابد أنه شاهده وهو يقفز من برج خليفة القائم في دبي، وهو أعلى ناطحة سحاب في العالم، وشاهده وهو يهرول في صحراء الإمارات وتطارده طائرات مروحية، في فيلمه “المهمة المستحيلة 4”.

والفيلم الذي لاقى تصويره في الإمارات ردود أفعال كبيرة، استغرق تصويره في شوارع دبي وأبراجها ومعالمها الشهيرة، ما يقارب الشهر.

وقال كروز، في حفل انتهاء التصوير، إن فريق العمل “لم يواجه أي عراقيل أو معوقات من تلك التي تتعرض لها الأطقم السينمائية خاصة عند التصوير في الأماكن المفتوحة، موجها الشكر لدعم حكومة دبي وأجهزتها التي قدمت العون والمساندة لهم خلال التصوير”.

فنانون يجمعون على أن مراكز التسوق في دبي وأبوظبي تتميز عن غيرها في مختلف أنحاء العالم بكونها تضم تحفا معمارية، وصالات غنية بالمعالم التي تثري أي مشهد سينمائي، واصفين إياها بأنها "استوديوهات سينمائية رائعة"

وأضاف أن طاقم الفيلم في دبي ضم 400 شخص، وقد اختار “مواقع تصوير في دبي قد لا يتسنى بناؤها كديكور، وهي مواقع مثالية لتصوير فيلم ناجح”.

وأمضى النجم توم كروز بطل الفيلم ومنتجه، والمخرج براد بيرد ومسؤولو شركة باراماونت، إحدى كبريات شركات الإنتاج والتوزيع السينمائي العالمية، أربعة أسابيع في دبي لتصوير مشاهد هامة في الفيلم، هي الفترة الأطول ضمن جولتهم في عدد من المدن العالمية الكبرى.

وكان أبطال “مهمة مستحيلة 4” خلال تلك الفترة هدفا للعشرات من مراسلي الصحف الأجنبية ووكالات الأنباء، والمصورين الذين سعوا لالتقاط صور فريدة لكروز.

ومن أبرز المشاهد التي أداها كروز، مشهد خطر في “برج خليفة”، إذ ألقى بنفسه وهو مربوط بالحبال، من قمة المبنى، وأكثر من خمس كاميرات للفيلم معلقة داخل البرج وخارجه تتابعه، وكاميرات تصوره من طائرة مروحية.

واختار فريق العمل أيضا تصوير بعض مشاهد الفيلم في مدينة “ميدان” التي تعد أكبر مضمار للخيول بالشرق الأوسط.

ووضعت حكومة دبي خطة لتسهيل مهمة فريق التصوير، نفذتها شرطة دبي، والإدارة العامة للدفاع المدني، وهيئة الطرق والمواصلات، والجناح الجوي، وهيئة الصحة، وبلدية وجمارك دبي، لتذليل أي عقبات تواجه التصوير.

وعلى مقربة من دبي، تستقطب إمارة أبوظبي مشاهير السينما لتصوير أفلام عالمية، ولعل أبرز تلك الأفلام الجزء السابع من سلسلة أفلام الخيال العلمي “حرب النجوم”.

وتم تصوير مشاهد الفيلم بإشراف مخرجه جي جي أبرامز، ويشارك في إخراج المشاهد وتصويرها مجموعة تضم المئات من الموهوبين والمحترفين الإماراتيين والعالميين.

وقالت كاثلين كينيدي المسؤولة عن إنتاج الفيلم “صورنا الجزء السابع من الفيلم في أبوظبي بكل حماس، وقد جذبتنا مواقع التصوير المختارة بطبيعتها الخلابة والمتفردة، وقد حظينا بدعم رائع من جميع الجهات التي تعاملنا معها، بدءا من الجهات الرسمية وحتى فريق العمل المحلي”.

تصوير فيلم المهمة المستحيلة لتوم كروز في الإمارات لاقى ردود أفعال كبيرة

وتابعت “لا يمكنني أن أتخيل موقعا أفضل لتصوير الجزء السابع من فيلم حرب النجوم”.

وإلى جانب الأفلام العالمية، تحولت المدن الإماراتية إلى ستوديو كبير لأفلام عربية وآسيوية شهيرة، ولا ينسى كثير من سكان دبي المدينة الفنان المصري عادل إمام حين فاجأهم بكاميرات فيلمه “السفارة في العمارة” وهو يتجول في شارع الشيخ زايد، وفنادق منطقة مارينا دبي، والمراكز التجارية.

وكان المخرج عمرو عرفة بارعا في تصوير خور دبي، وشارع الشيخ زايد، ومعالم منطقة جميرا، وفنادقها في جولة بالطائرة، في صورة أبرزت جمال المدينة.

وسار على طريقه النجم المصري محمد هنيدي، عند تصوير مشاهد فيلمه “عندليب الدقي” الذي صور غالبية مشاهده في ابن بطوطة مول، ومول الإمارات بمدينة دبي.

وقال المخرج وائل إحسان إنه اختار شارع الشيخ زايد ومول الإمارات في دبي لتصوير مشاهد الفيلم وأغانيه لتميزهما الشديد، مؤكدا أن الإمارات “بيئة مغرية لأي مخرج لتصوير أفلامه”.

واختارت شركة “روتانا” المراكز التجارية في دبي لتصوير أول فيلم سعودي “كيف الحال”، وشاهد جمهور السينما الفنان هشام الهويش ومعه الفنانة ميس حمدان، وهما يتجولان بكاميرات الفيلم في فنادق الإمارة، ومراكز التسوق، والشواطئ.

وطافت النجمة العالمية باريس هيلتون مراكز التسوق في دبي لتصوير برنامج الواقع الشهير “الصديقة العزيزة إلى الأبد”، بعد تصويره في لاس فيغاس ولندن.

أما نجم بوليود سلمان خان فطاف شوارع دبي وكاميرات السينما تتابعه، لتصوير مشاهد فيلمه “الشجاع″. ووصف خان معالم دبي بأنها المكان المثالي للتصوير السينمائي، كونها مزيجا مثاليا لمعالم الشرق والغرب.

20