الإمارات الأولى عالميا في عدد المنشآت الطبية الحاصلة على الاعتماد الدولي

الاثنين 2016/01/11
ريادة إماراتية في مجال الصحة

أبوظبي – احتلت الإمارات المرتبة الأولى عالميا في عدد المرافق والمنشآت الطبية الحاصلة على الإعتماد الدولي بعدد تجاوز 100 مؤسسة طبية، حيث أصبحت تستقطب أعدادا متزايدة من الباحثين عن أفضل الخدمات الطبية في العالم.

وحققت وزارة الصحة نتائج متقدمة في تطبيق معايير شهادة اللجنة الدولية المشتركة لاعتماد المنشآت الصحية (جي.سي.آي) في الريادة والحلول المبتكرة حيث تبنت أفضل الممارسات العالمية في خدمات جودة الخدمة السريرية وسلامة المرضى وأطقم العمل والمرافق الصحية ونتائج الرعاية الإكلينيكية.

ونجحت الإمارات في إعادة صياغة خارطة التنافسية العالمية من خلال حصولها على مراكز الصدارة في العديد من التقارير والمؤشرات العالمية .

وقال وزير الصحة عبدالرحمن بن محمد العويس، إن الإمارات سطرت خلال السنوات الماضية فصلا جديدا من فصول التفوق والريادة في سباقها نحو التميز بصعودها إلى مراكز متقدمة على سلم التنافسية العالمية في جميع المؤشرات والتقارير الرئيسية الصادرة عن العديد من المؤسسات الدولية.

وأضاف أن هذا الإنجاز يضع الوزارة أمام مسؤولية مواصلـة الالتزام بالمعايير العالمية في تطبيق البرامـج الطبيـة المتخصصة.

وأوضح العويس أن هذا الاستحقاق يندرج في إطار تحسين كفاءة المنشآت الصحية للوزارة، من خلال مضاعفة النتائج وترسيخ وتعزيز المنافسة الإيجابية بين المؤسسات الصحية لتحسين الخدمات الطبية وتوطين ثقافة التميز في أروقة مؤسسات الوزارة لتحقيق صحة مستدامة لمجتمع ينعم برعاية شاملة وحياة صحية .

وأكد يوسف السركال وكيل الوزارة المساعد أن الإمارات تتمتع بطاقات إيجابية وقدرات تنافسية تؤهلها لمزاحمة الدول العريقة بتطورها العلمي وكفاءة قطاعها الصحي للإنضمام إلى قائمة أفضل 10 دول بمستوى الرعاية الصحية في العالم بحلول عام 2021 لتتوج مسيرة عقود من الإنجازات والنجاحات.

وأكد أن مبادرة الحصول على الاعتماد الدولي ستساهم في وضع نظام يحكم جودة الأداء الطبي في المستشفيات والمراكز الصحية حسب المعايير الدولية، حيث سيتمثل ذلك في وضع السياسات والإجراءات والبروتوكولات الطبية بناء على البحوث العلمية المعتمدة وأفضل الممارسات ووفقا لتوجيهات منظمة الصحة العالمية والمؤسسات الدولية.

10