الإمارات تأمل في استعادة الانتصارات وقمة بين العراق وإيران

السعودية تنشد العودة إلى قمة المجموعة وسوريا تبحث عن تأكيد الصدارة أمام الصين.
الخميس 2019/11/14
عودة التوهج

تجرى الخميس 14 نوفمير الجاري، منافسات الجولة الخامسة للمجموعة السابعة من التصفيات الآسيوية المزدوجة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023 في الصين. وتأمل الإمارات في أن يقف التاريخ إلى جانبها عندما تحل ضيفة على فيتتام. وفي مواجهات أخرى يسعى العراق إلى تحدي إيران، بينما تتطلع السعودية للعودة إلى قمة مجموعتها.

دبي – يتجه المنتخب الإماراتي إلى جنوب شرق آسيا، في رحلة طويلة جديدة من أجل مواجهة فيتنام في هانوي، بتصفيات كأس العالم لكرة القدم 2022، وذلك الخميس 14 نوفمبر الجاري، وهو يدرك أن أي تعثّر جديد، قد يعقّد موقفه في التأهل للدور التالي.

وفي مواجهات أخرى بالتصفيات، يسعى الأردن إلى تحقيق فوز جديد على أستراليا، عندما يلتقيان في العاصمة عمّان، بينما تتطلع السعودية بقيادة المدرب الفرنسي، هيرفي رينارد، للعودة إلى قمة مجموعتها، عندما تلعب في ضيافة أوزبكستان المتصدرة.

وبدأت الإمارات مباراتها السابقة ضد تايلاند، وهي في صدارة المجموعة السابعة، لكنها تعرّضت لخسارتها الأولى في التصفيات، بعد فوزها بأول مباراتين على ماليزيا وإندونيسيا، لتجد نفسها في المركز الثالث. وتملك الإمارات ست نقاط من ثلاث مباريات، بفارق نقطة واحدة خلف تايلاند وفيتنام، اللتين تتقاسمان الصدارة.

وقال المهاجم أحمد خليل الذي تعوّل عليه الإمارات الكثير لتعويض غياب هدافها علي مبخوت (ستة أهداف) بسبب الإيقاف “لعبنا فقط ثلاث مباريات، كان من الممكن أن نكون في الصدارة ولكن الخسارة أمام تايلاند منحتنا درسا جيدا يجب أن نتعلم منه، علينا أن نبذل جهدا مضاعفا لكي نكسب في اللقاءات المقبلة ونحقق الخطوة الأولى ببلوغ الدور النهائي”.

وتابع مهاجم شباب الأهلي الذي توج هدافا للتصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال 2018 في روسيا بالتساوي مع السعودي محمد السهلاوي (16 هدفا لكل منهما) “مجموعتنا صعبة، كل المنتخبات فقدت نقاطا، ولكن المهم أن نعوّض بسرعة ولا نفقد المزيد، وأعتقد أن مرحلة الإياب ستعطينا الأفضلية إذ سنخوض ثلاث مباريات على أرضنا”.

مباراة قمة

يخوض العراق مواجهة قمة ضد جارته إيران، في المجموعة الثالثة التي اشتعلت فيها المنافسة، بعد الفوز المفاجئ للبحرين على المنتخب الإيراني، بقيادة مدربه البلجيكي مارك فيلموتس، الشهر الماضي. ويتصدر العراق المجموعة برصيد سبع نقاط، ويتقدم بفارق الأهداف على البحرين، التي تواجه هونغ كونغ خارج الديار، بينما تأتي إيران في المركز الثالث ولديها ست نقاط.

وفي مباريات أخرى، تلتقي عمان مع بنغلاديش في مسقط، حيث تسعى إلى تقليص الفارق مع قطر، متصدرة المجموعة الخامسة. ولدى المنتخب العماني صاحب المركز الثاني ست نقاط، من ثلاث مباريات، مقابل عشر لقطر التي خاضت أربع مباريات.

ويستضيف لبنان منتخب كوريا الجنوبية، سعيا إلى الحفاظ على آماله في التأهل للمرحلة التالية. ويحتل لبنان المركز الثالث في المجموعة الثامنة، برصيد ست نقاط، بفارق نقطة واحدة خلف الكوريتين. وتصعد الفرق الفائزة بصدارة المجموعات الثماني، بالإضافة إلى أفضل أربعة فرق تحتل المركز الثاني، إلى الدور الثالث في التصفيات المزدوجة، المؤهلة لكأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

لبنان يستضيف كوريا الجنوبية، سعيا إلى الحفاظ على آماله في التأهل. ويحتل لبنان المركز الثالث في المجموعة الثامنة

ويسعى المنتخب السعودي إلى استعادة صدارة المجموعة الرابعة عندما يحل ضيفا على نظيره الأوزبكستاني في طشقند. وضمن المجموعة ذاتها، يلتقي منتخبا اليمن وفلسطين في البحرين. ويحتلّ المنتخب الأخضر المركز الثاني في المجموعة برصيد خمس نقاط من ثلاث مباريات حتى الآن، بفارق نقطة واحدة خلف أوزبكستان المتصدرة من ثلاث مباريات أيضا، وبفارق نقطة أمام فلسطين الثالثة المتساوية بالنقاط مع سنغافورة، بينما يقبع اليمن في المركز الأخير برصيد نقطتين من ثلاث مباريات.

واكتفى المنتخب السعودي بتحقيق فوز وتعادلين، إذ تفوّق على سنغافورة 3-0، بعد تعادل 2-2 مع اليمن و0-0 مع فلسطين. ولا يزال رينارد يبحث عن سحره المفقود، منذ تولّيه قيادة السعودية في أغسطس، بعد أداء باهت في مبارياته الثلاث الأولى بتصفيات كأس العالم.

واستهلّت السعودية، التي تملك خمس نقاط مقابل ست لأوزبكستان، متصدرة المجموعة الرابعة، مشوارها بتعادل مخيّب 2-2 مع اليمن، قبل أن تهزم سنغافورة، ثم تتعادل مع المنتخب الفلسطيني دون أهداف، الشهر الماضي. لكن المنتخب السعودي، الذي سيفتقد مهاجمه عبدالفتاح عسيري بسبب الإصابة، سيواجه اختبارا صعبا في طشقند أمام أوزبكستان، التي فازت بكل مبارياتها الثلاث تحت قيادة مدربها الجديد، فاديم أبراموف. ويحتل المنتخب الفلسطيني المركز الثالث في المجموعة، بأربع نقاط من ثلاث مباريات، قبل مواجهة اليمن الذي يملك نقطتين، في المنامة.

تكرار الإنجاز

حقق الأردن فوزا مفاجئا على أستراليا في كأس آسيا، في يناير الماضي. ويأمل مدربه البلجيكي، فيتال بوركلمانز، أن يكرر الإنجاز ذاته، عندما يلتقي المنتخبان بملعب الملك عبدالله الثاني. وسيستمد المنتخب الأردني الإلهام، من نتائجه على أرضه أمام أستراليا. فرغم هزيمتين ثقيلتين في مواجهتيه خارج الديار، ضد المنتخب الأسترالي في تصفيات كأس العالم، عامي 2013 و2016، فإنه لم يخسر مطلقا أمام منافسه في عمان، بالإضافة إلى انتصاره الأخير في كأس آسيا. ويملك الأردن سبع نقاط في المركز الثاني بالمجموعة الثانية، التي تتصدرها أستراليا بتسع نقاط، بعد ثلاثة انتصارات في ثلاث مباريات.

ولدى الكويت، التي تستضيف تايوان متذيلة الترتيب، أربع نقاط في المركز الثالث. وتسعى سوريا إلى الابتعاد أكثر بصدارة المجموعة الأولى، عندما تواجه الصين صاحبة المركز الثاني في دبي. وتملك سوريا تسع نقاط بعد ثلاثة انتصارات متتالية، وتتقدم بنقطتين على الصين، بينما تحتل الفلبين المركز الثالث ولديها أربع نقاط.

22