الإمارات تؤكد تصديها للإرهاب على مستوى وطني وضمن تحالف دولي

الثلاثاء 2015/07/07
الإمارات تؤكد التزامها بأمن منطقة الخليج

أبوظبي – قالت الإمارات “إنها ستتصدى للإرهاب على مستوى وطني وضمن تحالف دولي”، مشيرة إلى “أنه لا توجد دولة بمنأى عن خطر التطرف والإرهاب ولا يوجد مجتمع محصن من هذه الجرائم الخطيرة”.

وأشارت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “وام”، أن مجلس الوزراء تناول في جلسة له “ظاهرة التطرف والإرهاب وتداعياتها الخطيرة على الأمن والاستقرار إقليميا ودوليا”.

وعبر المجلس عن استنكار دولة الإمارات العربية المتحدة الشديد، لهذه الجرائم التي تستهدف المدنيين والسلم والأمن الأهلي”، وفق وكالة الأنباء. وأكد مجلس الوزراء الإماراتي على أن “التصدي لهذه الظاهرة يتطلب مقاربة شاملة وفكرا نيرا ورؤية تنموية وحرصًا على الأمن نابعا من رؤية وطنية شاملة”.

ودعا المجلس المجتمع الدولي إلى “تعزيز الجهود والتعاون والتنسيق للتصدي للتطرف والإرهاب”، لافتًا “أن قبول الآخر أساس لرؤية حضارية ومعاصرة تنتهجها دولة الإمارات في التصدي لهذا التحدي”.

وكان وزراء داخلية دول مجلس التعاون الخليجي، أكدوا خلال اجتماع طارئ، عقد بالكويت الخميس الماضي، “أن أمن وسلامة بلدانهم ومجتمعاتهم “كلٌ لا يتجزأ”، مشددين على “أهمية التعاون بكل الإجراءات الرامية للتصدي لآفة الارهاب”. ودعا الوزراء إلى ضرورة مضاعفة الجهود الدولية لمواجهة آفة الإرهاب والعمل على استئصالها.

وجاء اجتماع وزراء داخلية دول مجلس التعاون الخليجي بعد أن هزت هجمات دموية تبناها تنظيم الدولة الإسلامية على مساجد للشيعة الرأي العام الخليجي، مع سعي التنظيم المتشدد إلى إحداث شروخ طائفية في دول كانت إلى حد بعيد في منأى عن التفجيرات ومشاهد الدماء.

وبعد مهاجمة مسجدين للأقلية الشيعية في السعودية خلال مايو، لقي 27 شخصا حتفهم في مسجد يؤمه الشيعة في الكويت، في أول هجوم يتبناه تنظيم الدولة الإسلامية في هذا البلد الذي يمثل الشيعة ثلث سكانه.

وتشارك الإمارات في الحملة الجوية الدولية التي تستهدف ضرب معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، بعد سيطرته منذ أكثر من عام على مساحات واسعة في هذين البلدين.

وتحافظ هذه الدولة الخليجية على مكانتها في صدارة القوى المناهضة للإرهاب والعاملة على التصدي له، وذلك بالمشاركة في أبرز الحملات الدولية لتقفي أثر التنظيمات المتشددة.

3