الإمارات تبتعد في صدارة دور السياحة في الاقتصاد عالميا

دولة الإمارات نجحت في ترسيخ جاذبيتها وموقعها في خارطة السياحة العالمية باستقطاب 20.5 مليون زائر في العام الماضي.
الجمعة 2019/05/10
دولة جاذبة للسياحة العالمية

أبوظبي - أكدت تقارير إحصائية اتساع الدور الذي تلعبه السياحة في اقتصاد الإمارات، لتعزز مكانتها كإحدى أبرز ركائز سياسة تنويع مصادر الدخل، بعد أن وصلت مساهمتها السنوية في الناتج المحلي الإجمالي لنحو 44 مليار دولار في العام الماضي.

ورجّحت تقديرات مؤسسة “بزنس مونيتور” أن يواصل القطاع نموّه بمعدل 3.9 بالمئة سنويا، لتبلغ مساهمته 64 مليار دولار بحلول 2027 أي ما يعادل 10.6 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي.

وقالت إن الإمارات نجحت في ترسيخ جاذبيتها وموقعها في خارطة السياحة العالمية باستقطاب 20.5 مليون زائر في العام الماضي. وتوقّعت ارتفاع عدد السياح هذا العام إلى 21.53 مليون سائح بزيادة نسبتها 5 بالمئة عن العام الماضي.

واحتلت الإمارات العام الماضي المركز الأول عالميا في مؤشر أولوية قطاع السياحة والسفر في تقارير التنافسية العالمية، إضافة إلى مؤشر استدامة التنمية في ذلك القطاع.

كما تصدرت مؤشر فعالية التسويق لجذب الزائرين ومؤشر البنية التحتية لقطاع السياحة ومؤشر تواجد كبرى شركات تأجير السيارات ومؤشر جودة الطرق، إضافة إلى المركز الثاني عالميا في مؤشر الأمن والأمان، والمركز الثالث عالميا في مؤشر البنية التحية لقطاع الطيران.

وتأتي هذه النتائج لتؤكد على نجاح الخطط والاستراتيجيات التي اعتمدتها الإمارات لتطوير قطاع السياحة.

وتقوم خطط الدولة الخليجية على تبنّي التوجهات المستقبلية والعالمية بالتركيز على السياحة المسؤولة والاستدامة وترسيخ هذه الثقافة لدى الوجهات السياحية المحلية.

كما تركّز الخطة على الابتكار والتحوّل الرقمي في هذا القطاع لزيادة الإيرادات والنمو، وتعزيز فرص الشركات الصغيرة والمتوسطة.

وتوفّر السياحة بشكل مباشر حوالي 325 ألف فرصة عمل في الدولة، ومن المتوقّع أن يرتفع هذا المعدل بنسبة 2.5 بالمئة سنويا ليوفر أكثر من 400 ألف فرصة عمل، أي ما يعادل 5.9 بالمئة من مجموعة الوظائف في الدولة بحلول 2027.

الحكومة الإماراتية أطلقت العام الماضي 3 مبادرات لتنشيط السياحة وتعزيز مساهمتها في الاقتصاد

وتبرز الإمارات كواحدة من الوجهات الرئيسية المفضلة على مستوى العالم في سياحة الاجتماعات والحوافز والمؤتمرات والمعارض.

وتضمّ البلاد مجموعة من المرافق الخاصة بسياحة المعارض، مثل مركز أبوظبي الوطني للمعارض ومركز المعارض والمؤتمرات في دبي وإكسبو الشارقة.

وتعمل البلاد على تسهيل إجراءات السفر، وتعزيز تألقها في قطاع الفنادق، خصوصا في ما يتعلق بالفنادق متوسطة التكلفة، والتوسع في افتتاح المرافق والوجهات السياحية، فضلاً عن تعزيز سياحة الأعمال والمؤتمرات والسياحة العلاجية.

واستقبلت مطارات الإمارات العام الماضي حوالي 129 مليون مسافر، بنمو 2 بالمئة بمقارنة سنوية، وذلك بحسب بيانات الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية.

وتلقت السياحة الإماراتية دفعة كبيرة للمضيّ قُدما في تحقيق مزيد من الإنجازات بعد أن تبنّت الاجتماعات السنوية للحكومة الاتحادية العام الماضي ضمن أعمال دورتها الثانية في أبوظبي، 3 مبادرات هادفة لتعزيز القطاع.

وشملت المبادرات إطلاق الاستراتيجية الوطنية للتنمية السياحية التي ترتكز على استشراف المستقبل والابتكار والتكنولوجيا وتحقق استدامة السياحة.

كما تمّ إطلاق مبادرة هوية الإمارات السياحية الهادفة إلى تطوير هوية سياحية جديدة تدعم رؤية الدولة لقطاع السياحة والترويج للمقصد الواحد.

وبالإضافة إلى ذلك، تبنّت الحكومة مبادرة آليات تعزيز القطاع السياحي التي تتضمّن إجراء دراسة تفصيلية لوضع ملف الرسوم والضرائب المفروضة على القطاع.

11