الإمارات تبدأ تصفيات المونديال وآسيا عبر تيمور الشرقية

تتواصل منافسات التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019، بإجراء لقاءات قوية وحاسمة لعل أبرزها مباراة المنتخب الإماراتي الذي يبحث عن بداية قوية في المشوار الآسيوي من بوابة تيمور الشرقية.
الثلاثاء 2015/06/16
الأبيض الإماراتي يبحث عن انطلاقة قوية في مشوار المونديال

دبي - يفتتح منتخب الإمارات مشواره في التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا وكأس آسيا 2019 على أرضه عندما يحل ضيفا على تيمور الشرقية اليوم الثلاثاء على ملعب شاه علم بكوالالمبور ضمن منافسات الجولة الثانية من المجموعة الأولى.

ويحل منتخب فلسطين ضيفا على نظيره الماليزي أيضا في المجموعة ذاتها. ولم تلعب الإمارات في الجولة الأولى حسب جدول مباريات المجموعة، والتي شهدت تعادل تيمور مع مضيفتها ماليزيا 1-1، وفوز السعودية على فلسطين 3-2.

وتغيب السعودية عن هذه الجولة. وتطمح الإمارات التي احتلت المركز الثالث في كأس آسيا 2015 التي اختتمت في يناير الماضي بأستراليا، إلى الذهاب بعيدا في التصفيات والتأهل إلى كأس العالم للمرة الثانية في تاريخها بعد نسخة 1990 في إيطاليا.

ويعول الأبيض الإماراتي على الجيل الحالي من لاعبيه الذي يطلق عليه فريق الأحلام بعدما حقق نجاحات كثيرة تحت قيادة المدرب مهدي علي إن كان على مستوى المنتخبين الأولمبي أو الأول.

ولم تكن استعدادات الإمارات لمباراة اليوم مثالية بعدما سقطت أمام كوريا الجنوبية 0-3 في مباراة ودية أقيمت الخميس الماضي في ملعب شاه علم الذي يستضيف مباراتها مع تيمور الشرقية حسب اتفاق مسبق بين الطرفين.

وقلل الكثيرون من تأثير الخسارة الودية الثقيلة، ولا سيما أن مهدي علي عمل خلال اللقاء على تجربة أكبر عدد من اللاعبين الجدد من بينهم لاعب الوحدة الشاب محمد العكبري الذي يستدعى مع مدافع الشباب محمد عايض وحارس مرمى النصر أحمد شامبيه لتشكيلة المنتخب للمرة الأولى.

وسيعود علي مبخوت هداف كأس آسيا 2015 إلى التشكيلة بعدما غاب عن مباراة كوريا الجنوبية بسبب الإصابة، وهو سيشكل مع أحمد خليل ثنائي خط الهجوم الذي أثبت فعاليته في كثير من المباريات.

منتخب فلسطين يسعى إلى العودة من ماليزيا بنتيجة إيجابية بعد أن خسر بصعوبة في الجولة الأولى أمام السعودية

وفي المباراة الثانية، يسعى منتخب فلسطين إلى العودة من ماليزيا بنتيجة إيجابية بعد أن خسر بصعوبة في الجولة الأولى أمام السعودية. وكان منتخب فلسطين شارك في كأس آسيا الأخيرة للمرة الأولى في تاريخه بعد فوزه بكأس التحدي الآسيوية.

ويتطلع منتخب لبنان إلى حصد نقاطه الأولى في التصفيات الآسيوية المزدوجة عندما يحل ضيفا على منتخب لاوس اليوم الثلاثاء على ملعب لاوس الوطني في العاصمة فيينتيان ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة السابعة. ويلتقي منتخب كوريا الجنوبية مع نظيره ميانمار في المجموعة ذاتها.

وبعد الخسارة أمام ضيفه الكويتي 0-1، بات منتخب الأرز على يقين أنه لا مجال للتفريط بأي نقطة ضد المنتخبين الضعيفين في المجموعة، فلاوس تحل في المرتبة 175 في تصنيف الاتحاد الدولي “فيفا” وميانمار تحل في المرتبة 143.

وتبدو المباراة في المتناول للبنان رغم ظروف التعب جراء السفر الطويل من بيروت إلى فييتنتيان، إضافة إلى الطقس الاستوائي الصعب خلال اللقاء. وجاءت التحضيرات عادية، إذ عانى اللبنانيون في اليوم الأول من تأخر بعض اللاعبين بسبب مشاكل في التأشيرات كما كان ملعب التمرين سيئا للغاية إلا أن الأمور تغيرت بعد نقل التمارين إلى ملعب أفضل.

في المقابل يبدو منتخب لاوس مجهولا بالنسبة إلى اللبنانيين، ويقود هذا الفريق المدرب الإنكليزي ديفد بووث الخبير بالكرة في الشرق الآسيوي، حيث يعمل في هذه المنطقة منذ حوالي عشرين سنة، ويعول على لاعبي الدوري المحلي في لاوس وأبرزهم المهاجم سايافوتي الذي سجل ثنائية في مرمى مبانمار في الجولة الأولى إضافة إلى فيماسين في الهجوم والحارس سينغ دلافونغ قائد الفريق.

وفي المباراة الثانية، تدخل كوريا الجنوبية غمار التصفيات أمام ميانمار في مهمة تبدو سهلة للشمشون الكوري الذي اعتاد التأهل إلى نهائيات كأس العالم في الدورات الماضية.

ويدخل العملاقان الأسترالي والياباني غمار التصفيات. وتحل أستراليا بطلة كأس آسيا في نسختها الأخيرة التي استضافتها على أرضها مطلع العام الحالي للمرة الأولى في تاريخها ضيفة على قيرغيزستان المتواضعة. وارتاحت أستراليا في الجولة الأولى التي فازت فيها قيرغيزستان على مضيفتها بنغلادش 3-1.

وتجمع المباراة الثانية بنغلادش مع طاجيكستان التي سقطت أمام الأردن 1-3. ونجح منتخب أستراليا في نيل أحد المقاعد الآسيوية في مونديالي جنوب أفريقيا 2010 والبرازيل 2014، إذ كانت تأهلت إلى مونديال 2006 بألمانيا عن قارة أوقيانيا.

وانضمت أستراليا إلى الاتحاد الآسيوي منتصف عام 2006. وتستضيف اليابان التي فرضت ذاتها منذ بداية التسعينات كقوة كروية بارزة في القارة الآسيوية سنغافورة في مباراة في متناول لاعبيها في مستهل مشوارها بالتصفيات.

22