الإمارات تتوق إلى تكرار الفوز على ماليزيا في التصفيات المزدوجة

تخوض القوى الكبرى في القارة الآسيوية مواجهات متباينة ضمن منافسات المجموعة الأولى من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا وكأس آسيا 2019 بالإمارات.
الثلاثاء 2015/11/17
زملاء علي مبخوت يسعون إلى الاقتراب من الدور الثاني

نيقوسيا - يتطلع منتخب الإمارات إلى تكرار فوزه على ماليزيا في إطار الجولة الثامنة من منافسات المجموعة الأولى من التصفيات المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 بروسيا وكأس آسيا 2019 بالأمارات. حيث كانت سحقتها بعشرة أهداف نظيفة ذهابا في سبتمبر الماضي. وكانت الإمارات قد اكتسحت تيمور الشرقية الأسبوع الماضي بثمانية أهداف نظيفة في مباراة تألق فيها مهاجمها أحمد خليل بتسجيله أربعة أهداف.

وفي المباراة الثانية، يسعى المنتخب السعودي إلى استعادة نغمة الفوز عندما يحل ضيفا ثقيلا على تيمور الشرقية اليوم الثلاثاء في ديلي. وتتصدر السعودية الترتيب برصيد 13 نقطة من 5 مباريات، وتملك الإمارات الثانية 10 نقاط، مقابل 9 نقاط لفلسطين التي تعفى في هذه الجولة، و4 نقاط لماليزيا، ونقطتين لتيمور الشرقية.

ويتأهل صاحب المركز الأول في كل مجموعة من المجموعات الثماني في هذا الدور (الدور الثاني) إلى جانب أفضل أربعة منتخبات تحصل على المركز الثاني، إلى الدور الثالث والأخير من تصفيات كأس العالم، كما تحصل هذه المنتخبات الـ12 على بطاقات التأهل المباشر إلى كأس آسيا. أما المنتخبات الـ24 المتبقية في ختام الدور الثاني، فتشارك في تصفيات نهائية خاصة بكأس آسيا على 11 مقعدا في البطولة القارية، في حين ستكون البطاقة الأخيرة من نصيب الدولة المضيفة، حيث تشهد كأس آسيا 2019 مشاركة 24 منتخبا.

ويتطلع “الأخضر” السعودي الذي أمطر شباك تيمور الشرقية بسبعة أهداف في مباراة الذهاب إلى تكرار الفوز سيما وأنه يتفوق على مضيفه من الناحية الفنية، في الوقت الذي يأمل فيه الأخير في الخروج بأقل الأضرار.

ويعتبر لقاء السعودية وتيمور الشرقية الثاني بينهما على المستويين الرسمي والودي (بعد مباراة الذهاب)، على اعتبار أن اتحاد تيمور الشرقية تأسس عام 2002 وانضم إلى الاتحاد الآسيوي في نفس العام قبل أن ينضم إلى الاتحاد الدولي في 2005. ولم يلعب منتخب تيمور منذ تأسيس الاتحاد سوى 32 مباراة دولية معتمدة فاز في 5 منها وتعادل في 4 وخسر 23 مباراة.

ويحتل المنتخب السعودي المركز الـ80 عالميا والسابع قاريا وفقا لتصنيف نوفمبر الصادر من الاتحاد الدولي (فيفا)، بينما يحتل منتخب تيمور المركز الـ162 على مستوى العالم و30 في آسيا. وتحمل مباراة اليوم أيضا الرقم 106 للأخضر في تصفيات كأس العام، وفاز حتى الآن في 60 مباراة وتعادل في 26 وخسر 19.

منتخب سوريا يرفع شعار الفوز وحده عندما يلتقي مضيفه السنغافوري. وتحل اليابان ضيفة على كمبوديا في المجموعة ذاتها

رفع سقف الآمال

يسعى المنتخب العراقي للعودة من تايوان بفوز ثمين على حساب صاحب الأرض والجمهور. وفوز منتخب أسود الرافدين يعني رفع سقف آماله في سباق الصراع على صدارة ترتيب المجموعة قبل مباراتيه المتبقيتين أمام تايلاند وفيتنام في مارس المقبل، وأي تعثر سيضعه في المقابل خارج حسابات الصدارة ما يجعله عرضة لسلسة من الاحتمالات الشائكة والمعقدة في رحلة البحث عن إحدى البطاقات الأربع لأصحاب أفضل مركز ثان من المجموعات الثماني.

ويمتلك المنتخب العراقي 5 نقاط من فوز سابق على تايوان (5-1) ذهابا في طهران وتعادلين مع تايلاند وفيتنام (2-2) و(1-1) على التوالي، بينما يتصدر المنتخب التايلاندي المجموعة برصيد 8 نقاط من خمس مباريات، فاز في أربع وتعادل في واحدة. وتحتل فيتنام المركز الثالث بأربع نقاط، وتايوان المركز الأخير دون أي نقطة.

وقال مدرب المنتخب العراقي يحيى علوان “سنخوض المواجهة أمام تايوان بقوة وبشعار الفوز وحده، فالانتصار يعني بداية السباق على الصدارة”.

وأضاف “حظوظنا كبيرة في تخطي مباراة اليوم، تشكيلة المنتخب متكاملة، بل وجاهزة لتحقيق الفوز، واستعداداتنا كانت مبكرة لهذه الجولة وتأقلمنا كثيرا على الأجواء”. من جهته، قال قائد المنتخب العراقي يونس محمود “الأجواء الإعدادية في تايوان مثالية لهذه المباراة وهذه أول مرة يعسكر فيها المنتخب لمدة طويلة على أرض منتخب البلد المضيف، وهذا منحنا فرصة للتعود على المناخ”. وتابع “المنتخب جاهز للقاء اليوم ونمتلك القدرة على خطف النقاط الثلاث”.

ويخوض منتخب قطر اختبارا سهلا عندما يحل ضيفا على بوتان. وتشهد الجولة مباراة قوية بين هونغ كونغ والصين في المجموعة ذاتها أيضا. تتصدر قطر ترتيب المجموعة برصيد 15 نقطة من 15 ممكنة، مقابل 13 نقطة لهونغ كونغ، و10 نقاط للصين، و3 نقاط للمالديف (ترتاح في هذه الجولة)، ولا تملك بوتان الأخيرة أي نقطة. وحققت قطر أكبر فوز في تاريخها في التصفيات الحالية عندما اكتسحت بوتان بالذات 15-0 في مباراة الذهاب بالدوحة في سبتمبر الماضي.

منتخب قطر يخوض اختبارا سهلا عندما يحل ضيفا على بوتان. وتشهد الجولة مباراة قوية بين هونغ كونغ والصين في المجموعة ذاتها أيضا

ومن المتوقع أن يعتمد مدرب منتخب قطر، الأوروغوياني دانييل كارينيو، تشكيلة مؤلفة من كلود أمين في حراسة المرمى، محمد موسى وإبرهيم ماجد والمهدي علي وعبدالكريم حسن في الدفاع، لويز مارتن وعلي أسد وعبدالعزيز حاتم وبوعلام خوخي في الوسط وحسن الهيدوس ومحمد مونتاري في الهجوم. ويفتقد المنتخب القطري خمسة لاعبين بسبب الإصابة، هم الحارس سعد الشيب وكريم بوضيف وأحمد عبدالمقصود وأحمد ياسر ومحمد كسولا، في حين يغيب خلفان إبراهيم لعدم الجاهزية. وخاض المنتخب القطري مباراة ودية الجمعة الماضي أمام نظيره التركي وخسر بصعوبة 1-2.

الاقتراب من التأهل

يرفع منتخب سوريا شعار الفوز وحده عندما يلتقي مضيفه السنغافوري. وتحل اليابان ضيفة على كمبوديا في المجموعة ذاتها.

ويدرك منتخب سوريا ثاني المجموعة (12 نقطة) أن فوزه على مضيفه السنغافوري الثالث (10 نقاط) سيعزز فرصته في التأهل إلى الدور الثاني من تصفيات مونديال 2018 من بين أفضل منتخبات تحتل المركز الثاني، وهذا ما أكد عليه مدرب المنتخب فجر إبراهيم الذي أشار إلى أهمية المباراة وضرورة الفوز بها.

وسيلعب منتخب سوريا بتشكيلة معدلة نتيجة بعض الغيابات في صفوفه بداعي الإصابة كما عمرو ميداني وجهاد باعور وبرهان صهيوني، في حين استبعد المدرب رجا رافع وعدي جفال. ويأمل الأردن في الاحتفاظ بصدارة المجموعة الثانية عندما يحل ضيفا على قيرغيزستان. وتحل أستراليا ضيفة على بنغلادش في المجموعة ذاتها.

ويتصدر الأردن ترتيب المجموعة برصيد 13 نقطة، بفارق نقطة أمام أستراليا، وتملك قيرغيزستان 8 نقاط، وطاجكستان 5 نقاط، وبنغلادش نقطة واحدة. وفي المجموعة الرابعة، تلعب غوام مع إيران، وتركمانستان مع عمان. تتصدر إيران الترتيب برصيد 11 نقطة، بفارق الأهداف أمام عمان، وتملك كل من تركمانستان وغوام 7 نقاط، والهند التي ترتاح في هذه الجولة 3 نقاط.

وفي المجموعة الثامنة، تلعب كوريا الشمالية مع البحرين، واليمن مع أوزبكستان. تتصدر كوريا الشمالية الترتيب برصيد 13 نقطة، بفارق نقطة أمام أوزبكستان، وتملك الفلبين التي ترتاح في هذه الجولة 7 نقاط، والبحرين 6 نقاط، ويحتل اليمن المركز الأخير بثلاث نقاط.

22