الإمارات تحاصر كورونا بتكثيف الفحوص

السلطات الإماراتية تؤكد تجاوز فحوصات كورونا التي تمّ إجراؤها في البلاد المليون و112 ألف فحص في المستشفيات والمراكز الصحية.
الأربعاء 2020/04/29
التشخيص الدقيق أساس العلاج الناجع

أبوظبي - تعتمد دولة الإمارات العربية المتحدة على توسيع نطاق الفحوص الطبية، ضمن وسائلها في التصدّي لفايروس كورونا والحدّ من انتشاره.

وكشفت السلطات الإماراتية عن تجاوز عدد فحوص كورونا التي تمّ إجراؤها في البلاد المليون و112 ألف فحص في المستشفيات والمراكز الصحية، بينما أعلنت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، الثلاثاء، عن إجرائها أكثر من 25 ألف فحص جديد على فئات مختلفة في المجتمع من مواطنين ومقيمين باستخدام أفضل وأحدث تقنيات الفحص الطبي.

وتتم بالتوازي مع تكثيف الفحوص وتسريع وتيرتها مراعاة ظروف جميع فئات المجتمع بما في ذلك العمّال الذين يستفيدون من برنامج للفحص المجاني.

ولتسهيل إجراء فحوص كورونا وتوسيع مداها اعتمدت الإمارات أيضا طريقة الفحص في السيارة، وذلك في خدمة فريدة من نوعها في الشرق الأوسط الذي تعاني غالبية بلدانه نقصا فادحا في عملية التشخيص التي تعتبر ضرورية في تكوين صورة صحيحة عن مدى انتشار المرض، وأساسية في تحديد أساليب محاصرته وتوفير الإمكانيات اللازمة لذلك.

وتمّ للغرض إنشاء 14 مركزا للفحص من المركبات، بالإضافة إلى الفحص المنزلي الذي وفرته الدولة لأصحاب الاحتياجات الخاصّة.

ويمكّن هذا الأسلوب المتطور من إجراء الفحوص من دون أن يكون المتقدّمون لإجرائها مجبرين على الاقتراب من بعضهم بعضا ودون الحاجة إلى الترجّل من سياراتهم.

وتستثني عملية الفحص في السيارة كبار السن والنساء الحوامل والذين تظهر عليهم أعراض فايروس كورونا، من دفع مبلغ 100 دولار لقاء الفحص.

وبالتوازي مع ذلك افتتحت الإمارات مختبرا فائق التطوّر لتشخيص الإصابة بالفايروس يعتبر الأضخم من نوعه خارج الصين.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، الثلاثاء، إنّ تكثيف إجراءات التقصي والفحص وتوسيع نطاق الفحوص على مستوى الدولة كشف عن 541 حالة إصابة جديدة بفايروس كورونا من جنسيات مختلفة ليبلغ مجموع الحالات المسجلة 11380 حالة، بينما تمّ تسجيل 91 حالة شفاء جديدة من مرض كورونا ليرتفع بذلك مجموع حالات الشفاء إلى 2181 حالة.

3