الإمارات تحتضن قمة عالمية لكبار المفكرين وصناع القرار

الأربعاء 2014/10/08
القــرقاوي: الإمارات ستوفر كافة التسهيلات لإنجاح القمــة العالمية

دبي - تستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة في الفترة من التاسع إلى الحادي عشر من نوفمبر القادم قمة “مجالس الأجندة العالمية” بمشاركة أكثر من ألف من كبار المفكرين والخبراء وصناع القرار من مختلف أنحاء العالم.

وقال محمد بـن عبــدالله القــرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيــس اللجنة المنظمة لقمة مجالس الأجندة العالميــة 2014 إنّ بــلاده ستوفر كافة التسهيلات وستتولى التنسيق مع جميع الجهات المعنيــة لإنجاح القمــة التـي تستضيفها دولة الإمارات للعام السابع على التوالي. وأشار إلى وجود حرص لدى قيادة البلاد على ضرورة إشراك المفكــرين والخبــراء والقياديين الإماراتيــين في الجلسات المغلقة للقمة ومن خلال أوراق العمــل والأبحاث التي تعكس وجهة نظر دولة الإمــارات حول مختلف القضايا العالمية وتساهــم في رسم استراتيجية الدولة في التعامل معها.

ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية عن ذات المسؤول قوله إنّ الدور الاستــراتيجي الذي تلعبه الإمارات في منـاقشة التحــديــات التي تواجه العـالم وصيـاغة الحلول حول مختلـف القضايـا العالميـة إنما يأتـي تـأكيدا للمكانـة الدوليـة البـارزة التي وصلـت إليهـا.

كما أن استضافة الدولة لهذه القمة للعام السابع على التوالي تؤكد النجاح في استضافة هذه المنصة الفكرية العالمية التي تجمع أكثر من ألف من المفكرين والخبراء وصناع القرار والذين يحددون من خلالها أهم القضايا العالمية والحلول المطروحة لمعالجتها في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والبيئية وغيرها.

يُذكر أن قمة مجالس الأجندة العالمية تشكل منصة عالمية تجمع نخبة من الشخصيات الأكثر تأثيرا في العالم من خبراء ومفكرين وصناع قرار لتفعيل الحوار العالمي حول التحديات المشتركة التي يمر بها العالم في مختلف المجالات مثل تحديات الطاقة وتحديات الأمن الغذائي والقضايا الاستراتيجية في التعليم والصحة وغيرها من المواضيع ذات التأثير على مستقبل البشرية بهدف تسليط الضوء عليها والوصول إلى توافقات دولية حول الحلول المطروحة لمعالجة هذه التحديات والتي تعتبر موضع اهتمام استراتيجي لصناع القرار في مختلف دول العالم.

3