الإمارات تحصد جائزة أفضل جناح في معرض بكين الدولي للكتاب

دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي تفوز بجائزة أفضل جناح في معرض بكين الدولي للكتاب 2018.
الثلاثاء 2018/08/28
تكامل ثقافي

بكين - سجلت الدورة الخامسة والعشرون من معرض بكين الدولي للكتاب التي أقيمت من 22 إلى 26 أغسطس الجاري مشاركة عربية بارزة، حيث شارك المغرب كضيف شرف، إلى جانب مشاركة كل من السعودية والإمارات ولبنان وغيرها.

وأقيم المعرض بمركز المعارض الدولي ببكين. بمشاركة أكثر من 2000 عارض من أكثر من 80 دولة، قدموا أكثر من 200 ألف كتاب، على مساحة تقرب من 160 ألف متر مربع. كما شهدت هذه الدورة تنظيم أكثر من 1000 فعالية أدبية وثقافية وفنية.

وقدم الجناح المغربي 800 عنوان، باللغتين العربية والفرنسية. منها 500 عنوان صادرة عن وزارة الثقافة والاتصال المغربية، ومجلس الجالية المغربية بالخارج، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمعهد الملكي للثقافة، والمكتب المغربي للسياحة، والمكتبة الوطنية للمملكة المغربية، ومؤسسة أرشيف المغرب، وغيرها من المؤسسات الحكومية. و300 عنوان، تنتمي لـ5 دور نشر مشاركة في المعرض.

وإلى جانب جناح العرض، قدم الجانب المغربي خلال فترة تنظيم المعرض، عدة أنشطة ثقافية أخرى. على غرار العروض الموسيقية، ومحاضرات حول الثقافة المغربية والتعاون الصيني المغربي في مبادرة الحزام والطريق.

وفي ختام المعرض بعد خمسة أيام حافلة بالاجتماعات ولقاءات العمل في واحد من أكبر معارض الكتب الدولية، أعلن القائمون عليه على حصول دائرة الثقافة والسياحة-أبوظبي على جائزة أفضل جناح في معرض بكين الدولي للكتاب 2018.

وتأتي مشاركة دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي في معرض بكين الدولي للكتاب في سياق المشاركات الدولية لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، والذي تنظمه الدائرة سنوياً، ويعد من أهم معارض الكتاب الدولية، وأسرعها نموا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بهدف جذب ناشرين جدد للمشاركة في الدورة القادمة من المعرض والذي سيقام في الفترة من 24-30 أبريل من العام القادم، وقد عقدت سلسلة من اللقاءات والاجتماعات مع مختصين في عالم النشر من الصين والعالم.

وقال المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، عبدالله ماجد آل علي “تميزت مشاركة دائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي في معرض بكين الدولي للكتاب بأنها تعكس التنوع الثقافي في إمارة أبوظبي والمبادرات النوعية التي تقدمها لجذب الناشرين والعاملين في صناعة الكتاب، وبشكل خاص من خلال منصة معرض أبوظبي الدولي للكتاب الذي يسعى إلى خلق فرص أكبر للناشرين العرب وربط القارئ العربي بالناشرين الدوليين، ومد جسور من التحاور الحضاري مع مختلف الثقافات، ويعد معرض بكين الدولي للكتاب من المعارض الأساسية الدولية التي تقدم فرصا سانحة للقاء الناشرين من الشرق الأقصى وباقي دول العالم”.

وأضاف آل علي “تمكننا المشاركات الدولية من إغناء البرنامج الثقافي والمهني المصاحب لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب، والذي نجح في جذب 1350 عارضا من 63 بلدا في دورته السابقة، ونعمل حالياً على تعزيز نوعية المشاركة في المعرض بما يتوافق مع تطلعات رواد المعرض سواء في الدولة أو القادمين من المنطقة، مع الحفاظ على معايير حماية الملكية الفكرية وحقوق المؤلف والترجمة التي يلتزم بها المعرض”.

يذكر أن معرض أبوظبي الدولي للكتاب قد استضاف جمهورية الصين كضيف شرف في الدورة السابعة والعشرين من المعرض عام 2017، في مشاركة ضخمة مثلها طيف واسع من الكتاب والمؤلفين من الصين، وتوجت بإرساء علاقات استراتيجية مستدامة بين الطرفين في كافة المجالات، وفتح آفاق جديدة لبناء شراكات متعددة في المجال الثقافي والسياحي، نتجت عنها إقامة الأسبوع الثقافي الإماراتي الصيني، وأسبوع الفيلم الصيني، وتدشين عدد من المشاريع المشتركة في مجال الترجمة والنشر.

14