الإمارات تدعم تحالفا دوليا لمحاربة الإرهاب

الثلاثاء 2015/12/01
قرقاش يدعو إلى توحيد الجهود في محاربة الإرهاب

أبوظبي - شرح وزير الشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش منظور بلاده إلى ظاهرة التطرف والإرهاب باعتبارها ظاهرة عالمية ذات جذور عميقة تستدعي استراتيجية شاملة بعيدة المدى ومتنوعة لمواجهتها بدءا من مناهج التعليم ومنابر الفكر وصولا إلى قنوات التمويل ومصادره.

وأمام أكثر من ستين إعلاميا عربا وأجانب استضافهم المجلس الوطني الإماراتي للإعلام بمناسبة احتفالات الإمارات بيومها الوطني الرابع والأربعين، أكّد قرقاش استمرار بلاده في الحرب على الإرهاب مشددا على عدم ارتباط الظاهرة بالدين الإسلامي، ومؤكدا “لا نقبل أن تختطف جماعة تكفيرية الدين الإسلامي لذا يجب علينا البدء بمحاربة الفكر المتطرف”. وأشار الوزير الإماراتي إلى أن بلاده وضعت جماعة الإخوان المسلمين على قائمة الإرهاب بسبب فكرها التكفيري، إضافة إلى جماعات من مذاهب شيعية أدرجت أيضا على قائمة الإرهاب بسبب تطرفها، الأمر الذي يؤكد عدم ارتباط الإرهاب بمذهب معين. وعبر قرقاش عن الحاجة إلى “مشروع عربي بعيدا عن التمذهب”، قائلا “نريد مشروعا يحفظ التنوع العربي بكل أطيافه”.

وأشار إلى أن معالجة التطرف تتطلب الجهد الجماعي لأننا جميعا نعاني منه، لافتا إلى أن الإمارات تقوم بدورها في مكافحة التطرف بالصوت العاقل عبر مجلس حكماء المسلمين.

وأكد على السمة العالمية التي بات يكتسيها الإرهاب الذي استهدف لبنان والعراق ومصر وليبيا وبلجيكا وفرنسا وكينيا وتونس، ما يعني أنه بات تحديا عالميا يجب أن يكون التعامل معه من هذا المنطلق، حيث “لا يوجد حل عربي نستطيع تصديره لمعالجة التطرف والإرهاب في العالم. فالإرهاب تحد عالمي والحل بالتالي يجب أن يكون عالميا أيضا ولذلك يجب على جميع الدول بذل الجهد على مستوى دولي مشترك لمواجهة التطرف”.

وعرج الوزير الإماراتي على دور بلاده في محاربة الإرهاب قائلا “نعمل من خلال تجربة الإمارات على تقديم المساعدة في مواجهة التطرف كوننا جزءا من التحالف الدولي لمحاربة الإرهاب”.

3