الإمارات ترسل سربا من طائرات "أف 16" لدعم الأردن

الأحد 2015/02/08
تضامن إماراتي ثابت ومتواصل مع الأردن

أبوظبي - قررت الإمارات العربية المتحدة إرسال سرب من طائرتها المقاتلة من نوع “أف 16” إلى الأردن للمشاركة في الضربات ضد تنظيم داعش وذلك تضامنا مع الأردن الذي يقود حملة للثأر لطياره معاذ الكساسبة الذي أحرقه التنظيم حيا في الثالث من يناير الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية “بتوجيهات من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة أمر الفريق أول الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وليّ عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بتمركز سرب من الطائرات المقاتلة “أف 16” للقوات الجوية الإماراتية في الأردن الشقيق”.

وجاءت هذه الخطوة تعبيرا عن دعم دولة الإمارات للأردن ووقوفها إلى جانبه، وتأكيدا على تضامنها الثابت والمتواصل مع عمّان ودورها في محاربة التنظيم المتطرف الذي كلفها قتل داعش لطيارها الأسير معاذ الكساسبة حيا في مشهد موغل في الوحشية هز الرأي العام العربي والدولي.

وقالت أبوظبي إن مبادرتها لدعم الأردن “تنبع من إيمان عميق بضرورة التعاون العربي من أجل استئصال الإرهاب فعلا وقولا وتعزيز أمن الأمّة واستقرارها ووسطيتها عبر التصدي الجماعي والفاعل لهذه العصابات الإرهابية وفكرها الضال وممارستها الوحشية”.

وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قد أجرى، عقب إعلان داعش عن مقتل الكساسبة، اتصالا هاتفيا مع الملك عبدالله الثاني أكد خلاله على “وقوف وتضامن الإمارات الثابت مع الأردن في هذه الظروف وإدانتها الشديدة للعمل الإرهابي والجبان الذي ارتكبته عصابة داعش الإرهابية”.

وشدد على أن الامارات قيادة وشعبا تقف إلى جانب الأردن في هذه اللحظة الفاصلة بكل أبعادها الإنسانية والسياسية.

من جهته أعرب الملك عبدالله الثاني عن شكره لدولة الإمارات قيادة وشعبا على هذه الوقفة الشجاعة إلى جانب المملكة الأردنية.

يذكر أن الإمارات كانت قد جمدت مشاركتها في الطلعات الجوية ضد داعش منذ قيام التنظيم بأسر الطيار الأردني، وذلك احتجاجا منها على غياب شروط الحماية والأمان للطيارين المشاركين في التحالف، فضلا عن الجدل الحاصل حول مدى فعالية وجدوى الضربات الجوية التي لم تستطع إلى حد الآن كسر شوكة التنظيم المتطرف رغم تحقيق تقدم نسبي في ذلك.

وأدى القرار الإماراتي إلى حدوث ارتباك في الأوساط الدبلوماسية الأميركية باعتبار أنها أحد أهم حلفاء واشنطن في المنطقة. واعتبر مراقبون أن تعليق الإمارات مشاركتها في الضربات الجوية قد يفقد التحالف كثيرا من الزخم.

3