الإمارات تستأثر بتصميم مبان سعيدة

الأحد 2017/04/23
الهندسة المعمارية والتصميم يعزّز صحة وسعادة الناس

دبي - تصدرت دولة الإمارات صناعة المباني السعيدة في مجلس التعاون الخليجي من خلال 4 مبان سعيدة حضرية في مقدمتها فندق المنزل ونافورة دبي داون تاون ومشروع ذا نيست بمنطقة البراري والفلل التقليدية بالسطوة والبستكية التاريخية وجميعها في دبي ثم منتجع السراب الصحراوي في أبوظبي وأخيرا فندق 6 سينسيز هايدواي- زيغي باي في مسندم، بسلطنة عمان.

وأكد خبراء معماريون في الإمارات ضرورة استقاء الإلهام من الحصون والقلاع القديمة والعناصر المعمارية التراثية وتوظيفها لتصميم مبان ومجتمعات سكنية أكثر سعادة، قائلين إن ميزات المباني السعيدة تضمن إضاءة طبيعية ومصادر مستدامة وضوضاء منخفضة وألوانا مريحة واستقاء الإلهام من العناصر المعمارية التقليدية.

وقال محمدعُبيد المهندس المعماري الأول والشريك والمدير في شركة إمكان للاستشارات الهندسية والمعمارية “إن تصاميم المباني تلعب دورا محوريا في تعزيز رفاه وسعادة وإنتاجية قوى العمل اليوم مثل أبراج الرياح التقليدية في منطقة البستكية بدبي وقلعة الجاهلي بمدينة العين، وتلعب المباني ذات التصميم المميز دورا محوريا في إضفاء السعادة على قلوب القاطنين وتعزيز النشاط البدني، وبشكل خاص المباني التي تتماهى مع العناصر الطبيعيّة المحيطة بها، وتساعد على الحد من الضوضاء وتعتمد على مواد تسهم في إرساء بيئة آمنة ومريحة وملهمة”.

وكشفت دراسة حديثة أجرتها جامعة وارويك في المملكة المتحدة أن الانسجام الشامل بين عناصر الهندسة المعمارية والتصميم يعزّز صحة وسعادة الناس أسوة بدور الحدائق والأشجار الجميلة تصاميم المباني يجب أن تمتاز بالبساطة والمزايا العمليّة، والأهم من ذلك أن يطغى عليها طابع بشري واضح.

23