الإمارات تستأنف رحلات الترانزيت من 3 مطارات

الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الإماراتية تعلن عن تخفيف القيود أمام حركة النقل الجوي عبر استئناف رحلات الترانزيت.
الجمعة 2020/06/05
تسيير رحلات ترانزيت إلى 29 وجهة

دبي - أعلنت الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الإماراتية عن تخفيف القيود أمام حركة النقل الجوي عبر استئناف رحلات الترانزيت من ثلاثة مطارات في البلاد.

وسمحت الهيئة لمطار دبي الدولي ومطار أبوظبي الدولي ومطار الشارقة بفتح أبوابها أمام شركات الطيران الرئيسية في البلاد للقيام بهذه الخدمة بداية من الأربعاء
المقبل.

وستبدأ شركتا طيران الإمارات والاتحاد للطيران بتسيير بعض رحلات الترانزيت بعد قرار الحكومة إعادة فتح المطارات أمام الخدمة التي يتوقف الركاب بموجبها في الدولة لتغيير الطائرات أو لتزود طائراتهم بالوقود.

وقالت طيران الإمارات المملوكة لحكومة دبي وهي إحدى أكبر شركات الطيران التي تسير رحلات طويلة المدى في العالم الخميس، إنها ستسير رحلات الترانزيت إلى 29 وجهة في آسيا وأوروبا وأميركا الشمالية بحلول 15 يونيو الجاري.

في الأثناء، قالت الاتحاد للطيران المملوكة لحكومة أبوظبي إن “الركاب من 20 مدينة في أوروبا وآسيا وأستراليا سيتمكنون من السفر في رحلات ترانزيت عبر أبوظبي اعتبارا من العاشر من يونيو” الجاري.

وقال المتحدث الرسمي باسم الهيئة سيف الظاهري مساء الأربعاء الماضي إن “قرار تعليق الرحلات الجوية للركاب من وإلى الدولة لا يزال ساري المفعول، وسيتم فقط السماح مؤقتا بتسيير رحلات محددة بغرض إجلاء المقيمين والزائرين الراغبين في مغادرة البلاد”.

وأكد أن القرار بخصوص استئناف رحلات الترانزيت يشمل ثلاثة مطارات ومن خلال الشركات المحلية كطيران الاتحاد، وطيران الإمارات وفلاي دبي والعربية للطيران، مشيرا إلى أن هذه الشركات ستقوم في الأيام القادمة بالإعلان عن التفاصيل ومستجدات الإجراءات المتعلقة بأنشطتها.

وجرى إلغاء تعليق رحلات الترانزيت لشركات الطيران الإماراتية بعد أكثر من شهرين من وقف جميع رحلات الركاب الجوية في إطار إجراءات صارمة استحدثتها لكبح انتشار فايروس كورونا المستجد.

وسمحت الإمارات منذ ذلك الحين بتسيير رحلات جوية قليلة ومحدودة، بينما يجري رفع قيود محلية مثل إغلاق مراكز التسوق.

ويبقى الحظر قائما على دخول الأجانب للإمارات عدا من يحملون إقامة إماراتية لكن ذلك أيضا يتطلب موافقة الحكومة قبل العودة إلى الإمارات.

وكبدت جائحة فايروس كورونا قطاع الطيران العالمي خسائر كبيرة مع انهيار الطلب إثر اتخاذ حكومات الدول لإجراءات عزل عام شملت إغلاق الحدود.

ولا تزال الكثير من البلدان تفرض قيودا صارمة على الدخول إليها، بما يشمل حظر بعض الدول على دخول الأجانب. وقد حذرت شركات طيران حول العالم من أن تعافي الطلب سيستغرق أعواما.

11