الإمارات تضع الابتكار محورا لآفاقها الاقتصادية

أجمعت الأوساط الاقتصادية الرسمية والخاصة على أن الابتكار أصبح المحور الأساسي في جميع الأنشطة الاقتصادية في الإمارات، في وقت تجري فيه الاستعدادات لفعاليات أسبوع الإمارات للابتكار، الذي سيشهد افتتاح عدد من مراكز البحوث والتكنولوجيا وصناديق الابتكار الجديدة.
الأربعاء 2015/11/25
مراكز علمية وصناديق جديدة لدعم الابتكار

أبوظبي - تنطلق في الإمارات نهاية الأسبوع المقبل فعاليات “أسبوع الإمارات للابتكار” بمشاركة معظم المؤسسات الحكومية في البلاد وعدد كبير من الشركات المحلية والإقليمية والعالمية العاملة في الإمارات، لعرض إنجازاتها في مجال الابتكار.

وتنظم العاصمة الإماراتية خلال الأسبوع القادم 132 مبادرة وفعالية متنوعة على مستوى إمارة أبوظبي، تحت شعار “الإمارات تبتكر” وذلك بمشاركة أكثر من 30 جهة حكومية وخاصة، في ظل تركيز شديد على تعزيز دور الابتكار في الاقتصاد الإماراتي.

وسيتم تدشين مركز خليفة للابتكار، من قبل صندوق خليفة لتطوير المشاريع، بالتعاون مع جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا والبحوث، إضافة إلى عدد من الجهات الحكومية وشركائها بالقطاع الخاص، كمرحلة أولى ضمن برنامج فضاء الابتكار، المتمثل في إطلاق شبكة من مراكز الابتكار والحاضنات المختصة في مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار.

وتتضمن الفعاليات افتتاح مركز مبتكر للإبداع، الذي تطلقه لجنة أبوظبي لتطوير التكنولوجيا، ويوفّر مجموعة من التجهيزات والبرمجيات المتقدمة، التي تسهم في تشجيع المجتمع على تبني مفاهيم الابتكار، وذلك تحت إشراف طاقم من الخبراء لدعم هواة الابتكار من المستويات كافة في تنفيذ أفكارهم وتحويلها إلى واقع ملموس.

كما سيطلق مجلس أبوظبي للتعليم، مبادرة “نوادي الابتكار” في مدارس الإمارة كافة، لتوفر حاضنة يستطيع الطلاب من خلالها المشاركة في التجارب والأبحاث داخل المختبرات العلمية ومراكز الابتكار الكبرى في الإمارة.

سهيل المزروعي: الابتكار جزء من العملية المستمرة للاستثمار والتطوير في مختلف القطاعات

وفي دبي أعلن نائب رئيس الدولة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عن إطلاق صندوق للابتكار بقيمة 2 مليار درهم (545 مليون دولار) تشرف عليه وزارة المالية ويمول التقنيات والمنتجات والخدمات الحاصلة على حقوق الملكية الفكرية سواء للأفراد أو الشركات.

ويهدف الصندوق إلى تمويل كافة الأفكار الابتكارية التي تحمل إمكانات تجارية ويضم خبراء في كافة القطاعات لتقييم جدوى الأفكار ويوفر تسهيلات تمويلية وائتمانية وتنظيمية للمشاريع التي يتم تمويلها.

ويسعى الصندوق أيضا إلى بناء بيئة متكاملة داعمة للابتكار بالتعاون مع مختلف المؤسسات والجهات المالية والتمويلية في الدولة مثل البنوك التجارية ومؤسسات التمويل الاستثماري والشركات العائلية وغيرها من الجهات التمويلية.

ودعا الشيخ محمد بن راشد أثناء إطلاق الصندوق إلى تأسيس شراكة استراتيجية وطنية بين الحكومة والقطاع المصرفي لتأسيس بيئة مالية وتنظيمية داعمة للابتكار من ناحية وإلى توفير التمويل والضمانات والتسهيلات الائتمانية بهدف دعم مسيرة الابتكار في الدولة من ناحية ثانية.

وقال إن “الاستثمار في الابتكار عوائده بعيدة المدى على مجتمعنا وأن مؤسساتنا التمويلية هي شريك أساسي لنا في تغيير المسار التنموي للإمارات نحو مزيد من الابتكار”.

وأضاف أن “حلقة الابتكار لا تكتمل وعجلة الابتكار لا تدور دون بيئة مالية داعمة.. هذا الصندوق هو البداية اليوم ونتطلع لشراكات تضاعف التمويل في المستقبل ليكون الابتكار جزءا من عجلة الاقتصاد ومكونا أساسيا من مكونات أنظمتنا المالية”.

وقال وزير الدولة للشؤون المالية عبيد حميد الطاير، إن توجيهات قيادة الإمارات تؤكد على ترسيخ نهج الابتكار في تحقيق التنمية المستدامة لرفع تصنيف الإمارات لتكون في مصاف الدول العشر الأكثر ابتكارا بحلول العام 2021.

وأضاف أن تأسيس “صندوق محمد بن راشد لتمويل الابتكار”يهدف إلى توفير بيئة وطنية حاضنة للابتكار تقدم الدعم لرواد الأعمال من المبتكرين من خلال توفير التمويل اللازم لتأسيس وإدارة وتطوير مشاريعهم الابتكارية”.

من جانب آخر قال وزير الطاقة سهيل المزروعي، إن الابتكار يمثل جزءا من العملية المستمرة للاستثمار والتطوير في مختلف قطاعات الصناعة النفطية والبتروكيماويات وتعزيز البنية التحيتية للصناعة النفطية وتلبية احتياجات المتعاملين والزبائن.

عبيد حميد الطاير: قيادة الإمارات تؤكد على ترسيخ نهج الابتكار في تحقيق التنمية المستدامة

وأضاف في تصريحات، على هامش الاحتفال بتدشين “مركز بروج للابتكار” في أبوظبي، أن افتتاح المركز يأتي في إطار أسبوع الإمارات للابتكار.

وأكد أن المركز الذي بلغت كلفته نحو 150 مليون دولار يعد أحد أهم مراكز الابتكار في العالم ويتميز بالابتكارات التي تخدم الصناعات النهائية في قطاعات السيارات والأنابيب وغيرها من الصناعات المتقدمة.

وقال الأمين العام لمجلس دبي الاقتصادي هاني الهاملي، إن سياسة الإمارات حققت قفزة نوعية في الإطار التنظيمي لنهج الابتكار الذي تبنته الإمارات من أجل تعزيز مسيرة التنمية المستدامة.

وأشار إلى المبادرات الـ100 وحجم الاستثمار المخطط البالغ نحو 81 مليار دولار وما تستدعيه من إعادة النظر في كافة التشريعات الاستثمارية للتشجيع على نقل التكنولوجيا ودعم الابتكار وإنشاء شراكات تعاقدية تصنيعية عالمية.

وأضاف أن السياسة الجديدة تعد بمثابة امتداد وتتويج لسياسة “التنويع الاقتصادي” التي تبنتها الدولة منذ عقود لتقليل الاعتماد على قطاع الطاقة لصالح الاعتماد على قطاعات أخرى ذات قيمة مضافة لا سيما من خلال الاعتماد على تقاليد جديدة تبعث على التميز والكفاءة والريادة والابتكار والتنافسية.

في هذه الأثناء أطلق وزير البيئة والمياه راشد أحمد بن فهد 5 مبادرات بيئية في إطار الاسعدادات لأسبوع الإمارات للابتكار الذي ينطلق الأسبوع المقبل.

وأشار إلى أن الإمارات حققت الريادة العالمية في مختلف المجالات التنموية، وأن الوزارة تعمل في إطار تبني مفهوم الابتكار في مجال عملها على إطلاق العديد من المبادرات والمشاريع التي لمعت وستلمع محليا وإقليميا وعالميا.

وأكد على أهمية الابتكار في تطوير العمل الحكومي وتحقيق التميّز في نشاط المؤسسات تماشيا مع رؤية الإمارات 2021.

11