الإمارات تطالب بالضغط على إسرائيل لوقف تصرفاتها المعرقلة للسلام

الثلاثاء 2013/11/26
الشيخ خليفة يجدد تضامن الإمارات مع الشعب الفلسطيني

نيويورك- جدّدت دولة الإمارات تضامنها مع الشعب الفلسطيني من أجل استرداد كامل حقوقه الوطنية بما فيها إقامة دولته المستقلة ذات السيادة وعاصمتها القدس، مطالبة بموقف دولي حازم من إسرائيل لمنعها من تدمير مفاوضات السلام المستأنفة حديثا مع الفلسطينيين.

وجاء ذلك في رسالة وجهها الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة إلى عبدالسلام ديالو رئيس لجنة الأمم المتحدة المعنية بممارسة الشعب الفلسطيني لحقوقه غير القابلة للتصرف بمناسبة «اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني» والذي احتفلت به الأمانة العامة للأمم المتحدة الأحد في مقرها الرئيسي في نيويورك.

ورحب الشيخ خليفة بن زايد في الرسالة بالجهود الدولية المبذولة من أجل إنجاح المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية المستأنفة حول قضايا الوضع النهائي للقضية الفلسطينية في إطار قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

وأعرب عن بالغ قلقه إزاء ما وصفه في رسالته بالاتجاهات السلبية الاستفزازية التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية والمهددة مجدّدا للعملية السياسية الراهنة برمّتها، داعيا المجتمع الدولي إلى بذل مزيد من الضغوطات على إسرائيل لحملها على الوقف الفوري لكامل نشاطها الاستيطاني بجانب إزالة قيودها غير القانونية التي تفرضها على الفلسطينيين.

وأكد أن الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية يلحق الضرر بالفلسطينيين والإسرائيليين على حد سواء وعلى مسألتي الأمن والسلم الدوليين في المنطقة.

ومما جاء في الرسالة قول الشيخ خليفة بن زايد أيضا: «يساورنا بالغ القلق إزاء استمرار الاتجاهات السلبية الاستفزازية التي تنتهجها الحكومة الإسرائيلية ولا يمكن تجاهلها، والمتمثل أبرزها في استمرار سياسة توسيع نشاطها الاستيطاني غير الشرعي في الأراضي االفلسطينية بما في ذلك مدينة القدس ومواصلة هدمها للمنازل واستيلائها على أراضي وممتلكات الفلسطينيين واحتجازها للآلاف من الأسرى الفلسطينيين القابعين ظلما داخل سجونها. وذلك في أخطر انتهاك واضح للقانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة لعام 1949 مما يهدد مجدّدا العملية السياسية الراهنة برمتها ويعرقل من جهود تحقيق السلام بالمنطقة».

3