الإمارات تطلق "دبي سات 2" إلى الفضاء

الاثنين 2013/11/25
القمر الصناعي "دبي سات" 3 يطلق بحلول عام 2017

دبي - أعلنت مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة «أياست»، نجاح عملية إطلاق القمر الصناعي «دبي سات 2»، على متن صاروخ روسي، نجح في وضع القمر الإماراتي بمداره الفضائي.

وجرت عملية الإطلاق من قاعدة «يازني» الروسية، على الساعة 11:10 من صباح الخميس، بتوقيت إمارة دبي، على متن صاروخ «دنيبر»، يتبع شركة الفضاء الدولية الروسية «كوزموتراس»، بإشراف ممثلين عن المؤسسة الإماراتية.

وكشفت «أياست»، في بيان، عن نجاح فريق العمل من المهندسين الإماراتيين في المحطّة الأرضية، في التواصل مباشرةً مع «دبي سات 2»، الذي وصل إلى مداره الفضائي بعد نحو 15 دقيقة من لحظة الإطلاق.

ويحظى «دبي سات 2» بأهمية إستراتيجية، حيث أنه مزود بنظام الدفع، الذي يتيح له إمكانية التحكم في ارتفاعه عن سطح الأرض، وتعديل مساره بصورة أوتوماتيكية في حال حدوث أي انحراف عن المدار الفضائي.

كما يتميز القمر الصناعي الجديد بتكنولوجيا مبتكرة، تساعد في تعزيز التحكم في الدوران وزيادة السرعة بنسبة 300 في المئة، مقارنةً بالقمر ''دبي سات 1»، الذي أطلقته الإمارات العربية المتحدة في عام 2009.

وكشف مدير عام مؤسسة «أياست»، يوسف الشيباني، عن أن الإمارات تعتزم إطلاق القمر الصناعي «دبي سات 3»، بحلول عام 2017، الذي سيتم استكماله بأياد وخبرات إماراتية بنسبة 100 في المئة، وفق ما أورد بيان.

وأعرب يوسف الشيباني، مدير عام «مؤسسة الإمارات للعلوم والتقنية المتقدمة»، عن شعوره بالفخر والاعتزاز بالإنجاز الجديد الذي يؤكّد النقلة النوعية التي تقودها دبي على صعيد بناء قوى بشرية مواطنة قادرة على تحقيق الريادة ضمن عالم الفضاء.

ولفت إلى أنّ نجاح «دبي سات2» يأتي تتويجاً لمسيرة حافلة بالعمل الجاد لتجسيد التطلعات المستقبلية المتمحورة حول جعل الإمارات قاعدة رئيسية لتصنيع الأقمار الصناعية ومركزاً رائداً لصناعة الفضاء في العالم.

ويكتسب «دبي سات3» بعداً إستراتيجياً باعتباره القمر الصناعي الأول الذي سيتم تصنيعه واستكماله بأيادٍ وخبرات إماراتية 100 بالمئة على أرض الإمارات.

وقال الشيباني «نتطلع قدماً إلى مواصلة الاستثمار في العنصر البشري المواطن وترسيخ ثقافة البحث العلمي المتقدم والابتكار التكنولوجي بما يصب في خدمة أهداف خطة دبي الإستراتيجية و»رؤية الإمارات 2021» المتمثلة في بناء اقتصاد مستدام قائم على المعرفة».

18