الإمارات تطمئن قادة المنطقة على صحة رئيسها

الاثنين 2014/01/27
مكتب الرئاسة يؤكد أن رئيس البلاد بصحة جيدة

أبوظبي - بعثت دولة الإمارات العربية المتحدة برسالة طمأنة على صحّة رئيس البلاد الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان بعد أن أجريت له جراحة إثر إصابته بجلطة.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية: «طمأن ولي عهد أبوظبي ملوك وقادة الدول الشقيقة على صحة صاحب السمو رئيس الدولة حفظه الله وبأنّه في حالة مستقرة ومطمئنة».

وجاء ذلك بعد أن حظي خبر إجراء عملية جراحية للشيخ خليفة بن زايد باهتمام بالغ من قادة المنطقة الذين اتصلوا بالقيادة الإماراتية مستفسرين عن صحّته، وهو اهتمام عزاه مراقبون لأهمية دور الرجل في السياسة العربية، وأيضا لمكانة بلاده في منطقتها كقوّة دفع باتجاه الاستقرار.

وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان هو أخو الشيخ خليفة ونائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة.

وقالت الوكالة الإماراتية إن الشيخ محمد تلقى اتصالات هاتفية من العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز وأمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح ومن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والعاهل المغربي الملك محمد السادس ومن الرئيسين المصري عدلي منصور والتونسي المنصف المرزوقي.

وذكرت وسائل إعلام أول أمس السبت أن الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان أجريت له جراحة بعد إصابته بجلطة وأن حالته مستقرة. وكانت الإمارات أعلنت السبت رسميا أن الشيخ خليفة خضع لعملية جراحية إثر إصابته بجلطة الجمعة وهو في حال مستقرة.

وأكدت الوكالة الرسمية نقلا عن بيان مقتضب لوزارة شؤون الرئاسة إن «رئيس الدولة أصيب بجلطة الجمعة الأمر الذي استدعى عملية جراحية واستقرت حاله بعد ذلك».

وتولى الشيخ خليفة الذي ولد عام 1948 السلطة بعد وفاة والده الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان عام 2004 . وهو أيضا حاكم أبوظبي أغنى إمارة بين الإمارات السبع التي تشكل الاتحاد. وقد تمكنت بلاده في فترة رئاسته من مواصلة معدلاتها السريعة في التطور في مختلف المجالات، ومعروف عنه سياساته الاجتماعية التي جعلت الإمارات ضمن أرفع بلدان العالم في مستوى العيش وفي تقديم الخدمات من صحة وسكن وتعليم وغيرها.

وفي مستوى السياسة الإقليمية والدولية اشتهر الرئيس خليفة بن زايد بدعواته المتكررة إلى الحوار حلا لمختلف القضايا. كما يعرف عن الشيخ خليفة مبادراته الخيرية في مساعدة الدول والشعوب التي تتعرض لأزمات ومصاعب.

3