الإمارات تعجل بتنفيذ تعهداتها لمصر

الأربعاء 2013/09/11
لقاءات إماراتية مكثفة لبحث المشاريع التنموية في مصر

القاهرة- شرعت دولة الإمارات العربية المتحدة في تنفيذ مشروعاتها في مصر على أرض الواقع، إيفاء بوعودها والتزاماتها بمساعدة البلد على تجاوز مصاعبه الاقتصادية والاجتماعية، المترتبة عن سنة من حكم جماعة الإخوان المسلمين التي اعتبرت تجربة فاشلة بكل المقاييس، وخلّفت للبلد مشاكل معقدة في كل الميادين.

وأبدت دولة الإمارات استعدادا كبيرا للمساهمة في انتشال مصر من وضعها الاستثنائي الصعب، تعاطفا مع ثورة 30 يونيو، واستشعارا أيضا لأهمية موقع مصر ودورها في حفظ الأمن القومي العربي.

وتجاوزت الإمارات دعم مصر سياسيا، إلى دعم اقتصادي كبير. وفي هذا الإطار بدأت الحكومة المصرية أمس في إجراء ترتيبات تنفيذ المشروعات الإماراتية ودخولها حيز التنفيذ الفعلي، من خلال لقائها وفدا إماراتيا ضم عددا كبيرا من المسؤولين.

وقالت وسائل إعلام مصرية إنه على إثر لقاء حازم الببلاوي، رئيس مجلس الوزراء المصري، بالوفد الإماراتي، بدأت لقاءات مكثفة بين ذات الوفد وعدد من الوزراء، من بينهم وزير الإسكان إبراهيم محلب، والمهندس شريف إسماعيل وزير البترول، ومها الرباط وزيرة الصحة، وأحمد إمام وزير الكهرباء، واللواء محمد أبو شادي وزير التموين، وذلك لمناقشة تفاصيل إطار المشروعات المقرر تنفيذها في مصر في مجال الإسكان والبترول والصحة.

وتتضمن المشروعات المقرر إقامتها في مصر مع الجانب الإماراتي تمويل بناء 25 صومعة قمح جديدة، وتمويل بناء 10 وحدات صحية وخطي إنتاج الأمصال واللقاحات. بالإضافة إلى المساعدة في استيراد الوقود والسلع التموينية خلال الفترة الباقية من عام 2013، وعام 2014، والمساهمة في إنشاء مائة ألف وحدة سكنية، والقيام ببناء 13500 وحدة لإسكان الشباب بمدينة الشيخ زايد، والدراسات الخاصة بملف الطاقة، وصيانة محطات الكهرباء، والاستثمار في زراعة القمح، وكذلك في مجال النسيج، ومشروعات إنارة القرى، والمشاركة في مشروع تطوير 1000 قرية فقيرة على مستوى الجمهورية، وتطوير مزلقانات السكك الحديدية.

3