الإمارات تعزز مقدرتها على قياس الأداء الإعلامي

الاثنين 2014/01/06
نظام قياس الجمهور الإلكتروني "تي فيو" نظام معتمد في أكثر من 60 بلداً في العالم

أبوظبي –أكد كريستوفر أوهيرن، مدير عام شركة الإمارات لقياس الأداء الإعلامي انضمام «توفور 54» إلى نظام قياس نسبة مشاهدي التلفزيون في دولة الإمارات العربية المتحدة “تي فيو” مشيرا إلى أن تقديم هذه المبادرة يتيح لمحطات البث والمعلنين والشركات الإعلامية فرصة للتعرف على القيمة العادلة للإعلانات بشكل تكون فيه هذه الصناعة قائمة على معايير مهنية وتسويقية واضحة .

ويمتاز نظام “تي فيو” المبادرة بتقديم بيانات دقيقة حول نسبة المشاهدين على مدار الساعة، وتتضمن البيانات معلومات حول المشاهدين الذين تزيد أعمارهم عن 4 سنوات وتشمل الجنسية، الموقع، العمر، الوضع الاجتماعي والاقتصادي، علما بأن هذه المعلومات تبقى سرية وتستخدم لأغراض البحث فقط ولا يتم الإفصاح عن هوية المشاهدين.

وأضاف أوهيرن أن نظام قياس الجمهور الإلكتروني”تي فيو” هو النظام المعتمد في أكثر من 60 بلداً، موضحا أنه سيتم الحصول على هذه المعلومات عبر مراقبة عادات المشاهدات التلفزيونية لجميع المشاهدين في الإمارات العربية المتحدة، بحيث تمثل تلك النتائج مؤشرا موثوقا على عادات المشاهدين وإقبالهم على مشاهدة البرامج والقنوات التلفزيونية، ما يساهم في تطوير فهم عميق ومفصل لعادات المشاهدة التلفزيونية.

من جهتها قالت نورة الكعبي الرئيسة التنفيذية لـ”توفور 54 ” إن هذا المشروع يهدف إلى وضع معدلات دقيقة، موثوقة وشفافة يمكن استخدامها تجاريا لتطوير قطاع صناعة الإعلام المرئي لتساهم في تحفيز القنوات التلفزيونية والمعلنين وشركات الدعاية والإعلان عن تقديم خدماتهم بشكل أفضل وتلبية توقعات المشاهدين خاصة في ما يتعلق بنوعية ومستوى البرامج التلفزيونية.

وأشارت الكعبي إلى أن هذه المبادرة ستقدم معايير حقيقية لمستويات المشاهدة، وبالتالي التعرف على القيمة العادلة للإعلانات وبشكل تكون فيه هذه الصناعة قائمة على معايير مهنية وتسويقية واضحة.

وتجدر الإشارة إلى أن “تي فيو” المشروع الأول من نوعه في الوطن العربي الذي يعمل على تعزيز أداء قطاع الإعلام المرئي بهدف تعزيز مستوى البيانات حول نسب المشاهدين في الدولة. وتم تأسيس “تي فيو”، بمبادرة من المجلس الوطني للإعلام وهيئة تنظيم الاتصالات حيث يتولى المجلس الوطني للإعلام رئاسة مجلس إدارة شركة الإمارات لقياس الأداء الإعلامي. كما يساهم في المشروع كل من أبوظبي للإعلام ومؤسسة الشارقة للإعلام وروتانا للإعلام ومؤسسة “اتصالات”، إضافة إلى دعم شركة “دو”.

18