الإمارات تعلن مقتل أحد جنودها في اليمن

الجمعة 2017/02/24
ارتفاع عدد الجنود الإماراتيين الذين قتلوا في اليمن إلى أربعة

أبوظبي- أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة الاماراتية، الجمعة، عن مقتل أحد جنودها ضمن قواتها العاملة في اليمن. ونقلت وكالة الانباء الإماراتية (وام) عن القيادة العامة للقوات المسلحة تقديمها خالص تعازيها ومواساتها إلى عائلة الجندي.

يذكر أن القوات المسلحة الإماراتية أعلنت، الجمعة الماضية، عن مقتل جنديين ضمن قواتها في عملية "إعادة الأمل" مع قوات التحالف العربي لدعم الشرعية باليمن.

وارتفع بذلك عدد الجنود الإماراتيين الذين قتلوا في اليمن خلال شهر إلى 4، بعد الإعلان عن مقتل جندي في 4 فبراير الجاري. وتعتبر الإمارات، ثاني أكبر دولة من حيث المشاركة بقوات جوية في عملية عاصفة الحزم التي بدأت في 26 مارس 2015، وتحولت إلى عملية "إعادة الأمل" في 22 أبريل من العام نفسه.

وتشارك أبو ظبي في العملية بـ30 مقاتلة، كثاني أكبر قوات جوية في التحالف، بعد السعودية التي تشارك بـ100 مقاتلة، فيما لم تعلن عن عدد قواتها البرية المشاركة. ومنذ أكثر من عام تلعب الإمارات دوراً بارزاً في المنطقة العربية، إذ عززت قوتها العسكرية بشكل كبير ودأبت على إظهارها.

وبالإضافة إلى إعلان مشاركتها في التحالف الدولي لمحاربة تنظيم داعش في سوريا، تشارك الإمارات بشكل فعّال في العمليات باليمن ضد ميليشيات الحوثي.

ومنذ 26 مارس الماضي يواصل التحالف العربي بقيادة السعودية، قصف مواقع تابعة لميليشيات الحوثيين، وقوات موالية للرئيس االسابق، المتحالف مع الجماعة، ضمن عملية أسماها عاصفة الحزم استجابة لطلب الرئيس عبدربه منصور هادي بالتدخل عسكرياً لـ"حماية اليمن وشعبه من عدوان المليشيات الحوثية" المرتبطة بإيران.

وأعقب تلك العملية في 21 أبريل عملية إعادة الأمل التي قال التحالف إن من أهدافها شقاً سياسياً يتعلق باستئناف العملية السياسية في اليمن، بجانب التصدي للتحركات والعمليات العسكرية للحوثيين، وعدم تمكينهم من استخدام الأسلحة من خلال غارات جوية.

وقتل أكثر من 60 من القوات السعودية والإماراتية في سبتمبر 2015 عندما ضرب صاروخ توشكا قاعدة جوية قرب مأرب في شمال شرق اليمن.

وقد ساعدت القوات الخاصة الإماراتية، الجيش اليمني من السيطرة على مدينة المخا الاستراتيجية ومينائها بعد أن شهدت حرب شوارع إثر تحصن الميليشيات الحوثية بالمنازل وتحويل السكان إلى دروع بشرية.

وانهار ما تبقى من مقاتلي الحوثي وصالح تحت ضغط الحصار وعمليات التمشيط الدقيقة التي حرصت على تجنب إيقاع الخسائر في صفوف المدنيين والمنشآت العامة والخاصة.

1