الإمارات تعلي قيم التسامح بافتتاح أول معبد يهودي

التسامح عند الإماراتيين هو أسلوب حياة كرسه الأب المؤسس الشيخ زايد، ويسير عليه أبناؤه.
الأحد 2019/09/22
أبوظبي.. عاصمة التسامح

دبي - تأكيدا على ثبات دولة الإمارات العربية المتحدة على نهج التسامح كشعار للدولة، من المقرر أن يبدأ العام المقبل العمل في إنشاء أول معبد يهودي رسمي في الإمارات على أن يكتمل عام 2022.

وسيقع المعبد ضمن نطاق مجمع للأديان يطلق عليه "بيت العائلة الإبراهيمية" في أبوظبي سيقام فيه مسجد وكنيسة سيكتمل بناؤهما في العام 2022.

وكشفت السلطات عن هذا المجمع في فبراير شباط الماضي في أعقاب زيارة البابا فرنسيس للإمارات التي كانت أول زيارة بابوية لشبه الجزيرة العربية، ورسّخت دور البلد الخليجي كقوّة للتوسّط والاعتدال وترسيخ قيم التسامح والتعايش، في فترة حرجة من تاريخ البشرية، تتميز بصعود لافت لقوى التشدّد والإرهاب.

وتعمل الإمارات على نشر صورتها كمركز للتسامح، وتدعم الحرية الدينية والتنوع الثقافي، ومن دور العبادة الرسمية الأخرى في البلاد كنائس مسيحية ومعبد هندوسي ومعبد سيخي.

وكان إعلان 2019 عاما للتسامح، ليعكس توجهات الدولة من أجل إعلاء قيم الاعتدال والتسامح لمحاربة الأفكار المتطرفة، وثبات هذا البلد العربي الناهض على هذا المبدأ النبيل السامي.

ورسّخ عام التسامح دولة الإمارات عاصمة عالمية للتسامح وتأكيد قيمة التسامح باعتبارها عملا مؤسسيا مستداما من خلال مجموعة من التشريعات والسياسات الهادفة إلى تعميق قيم التسامح والحوار وتقبل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة خصوصا لدى الأجيال الجديدة بما تنعكس آثاره الإيجابية على المجتمع بصورة عامة.

وزيارة البابا فرنسيس إلى الإمارات يعكس يقينه بأهمية الدور الذي تلعبه دولة الإمارات في مجال الحرب على الإرهاب والتطرّف عبر نشر رسالة من نوع مختلف.. رسالة تقوم على نبذ كل من يعمل من أجل استخدام الإسلام لتحقيق مآرب سياسية.

وتعتبر دولة الإمارات شريكا أساسيا في اتفاقيات ومعاهدات دولية عدة ترتبط بنبذ العنف والتطرف والتمييز، وأصبحت عاصمة عالمية تلتقي فيها حضارات الشرق والغرب، لتعزيز السلام والتقارب بين الشعوب كافة.

وتحتضن الدولة عدة كنائس ومعابد تتيح للأفراد ممارسة شعائرهم الدينية بكل حرية.

والتسامح عند الإماراتيين هو أسلوب حياة كرسه الأب المؤسس الشيخ زايد، ويسير عليه أبناؤه، والناهلون من نور مدرسته التي تحولت إلى نموذج ثقافي وحضاري وإنساني، حيث أن دولة الإمارات، هي عنوان التسامح والتعايش والانفتاح على الآخر.