الإمارات تقهر تايلاند بثلاثية في تصفيات المونديال

اكتسح منتخب الإمارات نظيره التايلاندي بثلاثية في منافسات التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018. وحفظ منتخب سوريا ماء وجه العرب بفوزه على نظيره الصيني. فيما تعمقت جراح منتخبي العراق وقطر إثر هزيمة الأول أمام اليابان، وتعثر الثاني ضد كوريا الجونبية.
الجمعة 2016/10/07
إبداع إماراتي

طوكيو - تمكن منتخب الإمارات لكرة القدم من الفوز على ضيفه التايلاندي 3-1 في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الثانية ضمن الدور الحاسم من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا. وسجل علي مبخوت وأحمد خليل للإمارات، وتانا شانابوت لتايلاند. ورفعت الإمارات رصيدها إلى 6 نقاط بعد أن تغلبت على مضيفتها اليابان 2-1 في الجولة الأولى وخسرت أمام ضيفتها أستراليا 0-1 في الثانية. ولقيت تايلاند في المقابل خسارتها الثالثة بعد أن سقطت أمام السعودية 0-1 واليابان 0-2.

سجل هوتارو ياماغوشي هدفا في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع، ليمنح منتخب اليابان الفوز على العراق 2-1، ضمن الجولة الثالثة من التصفيات الآسيوية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018. وكان المنتخب الياباني المبادر بالتسجيل عبر جنكي هاراغوشي، لكن العراق رد بإدراك التعادل بواسطة سعد ناطق.

وصمد أسود الرافدين حتى الوقت بدل الضائع قبل أن يوجه ياماغوشي ضربته القاتلة ملحقا بالمنتخب العراقي خسارته الثالثة على التوالي في التصفيات، ما قلص حظوظه تماما. وسبق للمنتخب العراقي أن خسر أمام أستراليا 0-2 وأمام السعودية 1-2، وباتت مهمته بالتالي صعبة جدا في إمكانية المنافسة على إحدى بطاقتي التأهل المباشرتين إلى النهائيات.

ويذكر أن صاحب المركز الثالث يلتقي مع ثالث المجموعة الأولى في ملحق آسيوي، ثم يلتقي المتأهل منه مع رابع الكونكاكاف في ملحق آخر لتحديد المتأهل إلى المونديال. وسيلتقي العراق في مباراته المقبلة بالتصفيات مع تايلاند في 11 من الشهر الحالي في طهران. ورفع المنتخب الياباني في المقابل رصيده إلى 6 نقاط، بعد أن كان قد خسر أمام الإمارات 1-2 وفاز على تايلاند 2-0 في الجولتين الأوليين. وعلى الرغم من الخسارة، فإن المنتخب العراقي قدم أفضل مباراة له في التصفيات خلافا للتوقعات التي كانت تشير إلى قوة ومتانة المنتخب الياباني.

بدأ المنتخب العراقي المباراة مندفعا للتقدم مبكرا وكاد يحقق ذلك لولا قائم المنتخب الياباني الذي رد رأسية سعد ناطق بعد مرور دقيقتين على انطلاق الشوط الأول، وشجعت هذه المحاولة لاعبي المنتخب العراقي للاندفاع أكثر ومحاصرة المنتخب الياباني. ومن محاولة هجومية مرتدة سريعة، رد اليابانيون على التحرك العراقي بكرة قوية سددها سايتو تصدى لها الحارس محمد حميد بصعوبة. وخلافا لسير الأحداث، استثمر المنتخب الياباني هجمة سريعة مرتدة تكاد تكون الوحيدة في هذا الشوط وتمكن من التقدم بواسطة هاراغوشي بعد أن تلقى كرة عرضية أرضية أكملها بحركة جميلة، فمرّت كرته من بين قدمي الحارس محمد حميد.

المنتخب السوري عزز آماله في المنافسة على إحدى بطاقات التأهل لمونديال 2018، وانتزع فوزا غاليا على مضيفه الصيني

ولم يستسلم المنتخب العراقي لهذا التأخر بل فرض أفضليته في الوقت المتبقي في محاولة للتعديل ولكنه انتظر حتى الشوط الثاني ونجح في تحقيق ذلك عن طريق سعد عبدالأمير عندما ارتقى لكرة عالية وأكملها برأسه على يسار الحارس. ومنح هذا الهدف المنتخب العراقي دافعا معنويا كبيرا للاستمرار في فرض سيطرته التي استسلم أمامها اليابانيون تماما.

وفي حين كانت المباراة في دقائقها الأخيرة، منح مدافع المنتخب العراقي وليد سالم خطأ للمنتخب الياباني في الدقيقة (5+90)، فمن كرة ثابتة عرضية مرتدة ارتدت من مدافعي المنتخب العراقي استغلها هاوتاو ياماغوشي وسددها قوية هز بها شباك الحارس محمد حميد وأنهى آمال العراقيين بالخروج بنقطة التعادل.

عزز المنتخب السوري لكرة القدم آماله في المنافسة على إحدى بطاقات التأهل لبطولة كأس العالم 2018 وانتزع فوزا غاليا 1-0 على مضيفه الصيني في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى بالدور النهائي من التصفيات الأسيوية المؤهلة لنهائيات المونديال الروسي. ورفع المنتخب السوري رصيده إلى أربع نقاط ليتقدم إلى المركز الرابع في المجموعة.

وتجمد رصيد المنتخب الصيني عند نقطة واحدة ليتراجع إلى المركز الخامس قبل الأخير في المجموعة. وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم سجل محمود المواس الهدف الوحيد للمباراة في الدقيقة 53 ليمنح فريقه الفوز الأول في هذا الدور من التصفيات ويوجه لطمة قوية للتنين الصيني.

وتقدم منتخب كوريا الجنوبية لكرة القدم خطوة جديدة على طريق التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 بعدما قلب تأخره 1-2 في الشوط الأول إلى فوز ثمين 3-2 على ضيفه القطري في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الأولى. وأنهى المنتخب القطري “العنابي” الشوط الأول لصالحه، حيث قلب تأخره بهدف إلى تقدم 2-1. وبادر المنتخب القطري بهز الشباك عن طريق كي سونغ يونغ في الدقيقة 11 ورد العنابي بهدفين أحرزهما حسن الهيدوس وسيباستيان سوريا.

وفي الشوط الثاني أحرز المنتخب الكوري هدفين متتاليين عن طريق جي دونغ وون وسون هيونغ مين ليرفع المنتخب الكوري رصيده إلى سبع نقاط ويتصدر المجموعة مؤقتا، فيما مني العنابي بالهزيمة الثالثة على التوالي ليظل في المركز السادس

الأخير بلا رصيد من النقاط. وظهرت الرغبة الكورية في هز الشباك مبكرا خلال الدقائق الأولى وذلك من خلال الضغط على الدفاع القطري عبر محاولة مبكرة في الدقيقة الثانية تلتها فرصتان لم تشكلا أي خطورة على شباك سعد الدوسري. وفي المقابل، اكتفى العنابي في البداية بالتأمين الدفاعي والهجمات المرتدة السريعة عبر سيباستيان سوريا وحسن الهيدوس.

23