الإمارات تقود الجهود العالمية لوضع أهداف جديدة للتنمية المستدامة

الثلاثاء 2015/08/04
تجربة إماراتية رائدة في مجال الطاقة المتجددة

نيويورك – توصلت الأمم المتحدة أمس إلى اتفاق عالمي يفتح آفاقا جديدة حول أهداف التنمية الإنمائية المستدامة، والذي يعد من أهم القرارات الدولية في تاريخ المنظمة. ومن المتوقع أن يمتد تأثيره إلى معظم أنحاء العالم.

ولعبت الإمارات دورا مهما على المستوى الدولي في مجال الدفع بعجلة الأهداف المستدامة للتنمية من قبل جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، خاصة الأهداف الجديدة المتعلقة بالطاقة المستدامة والمساواة بين الجنسين، حيث قادت الإمارات جهود المجموعة العربية التي تضم 22 دولة في عملية المفاوضات.

وسيتم تبني الأهداف المستدامة للتنمية من قبل أعضاء الأمم المتحدة البالغ عددهم 193 بلدا خلال القمة التي تعقد في مدينة نيويورك من 25 إلى27 سبتمبر المقبل، والرامية إلى التأثير على السياسات وإنفاق الحكومات.

وتحدد الأهداف النتائج التي يتعين تحقيقها بحلول عام 2030، ضمن نطاق واسع من القطاعات الاجتماعية والبيئية والاقتصادية. وقالت مندوبة الإمارات الدائمة لدى الأمم المتحدة لانا زكي نسيبة إن الأهداف المستدامة للتنمية تمثل إنجازا من ناحية طريقة تفكير المجتمع الدولي بشأن ما يربط بين النمو والأعراف الاجتماعية والبيئية.

وأشارت إلى تعهد كل بلد بتحقيق تلك الأهداف محليا، حيث ستنظر التقارير السنوية للمنظمة في أداء مجموعة واسعة من القطاعات مثل معدلات الالتحاق بالمدارس وتوفير مياه الشرب والممارسات الزراعية والاجتماعية، إضافة إلى تشجيع المستثمرين ومقدمي المساعدات الخارجية لملاءمة نشاطهم مع تلك الأهداف.

وقالت إن الإمارات ستتمكن من الوفاء بأكبر عدد من هذه الأهداف تلقائيا بسبب ارتفاع مستويات التنمية فيها أصلا ولوجود استراتيجية النمو الخضراء المتبعة حاليا.

وذكرت أن الإمارات كانت أكبر المانحين الدوليين لمدة عامين على التوالي في مجال المساعدات الخارجية كنسبة مئوية من الدخل القومي الإجمالي لها، مما أدى إلى تعزيز مواقفها بشأن المفاوضات .

وأكدت أن الاستراتيجية المقبلة سوف تحدد الخطوط العريضة لكيفية توجيه مساعدات الإمارات، تحت إشراف وزارة التنمية والتعاون الدولي. وقال ماجد السويدي المفاوض الرئيس بخصوص مسائل المناخ والتنمية في وزارة الخارجية إن الأهداف المستدامة للتنمية تواجه بعض التحديات التي تكمن في شح الموارد وتغير المناخ، مما يتطلب إيجاد حلول عالمية سريعة. وأضاف أن “العديد من دروس التنمية في الإمارات تم تضمينها في الأهداف المستدامة للتنمية، مثل منح حقوق مماثلة للرجال والنساء لتعزيز اقتصادنا واستخدام موارد الطاقة المتجددة”.

10