الإمارات تقود خطوات العرب لدخول النادي النووي

المشروع النووي يعزز الدور الجيوستراتيجي للإمارات في المنطقة كأول قوة نووية عربية ويخلق تراكما في الخبرات.
الثلاثاء 2018/03/27
شراكة الواثقين بقدرتهم على الإنجاز

أبوظبي - ترافقت الزيارة التي قام بها الرئيس الكوري الجنوبي مون جي إن إلى دولة الإمارات العربية المتّحدة، مع الإعلان عن قطع الإمارات شوطا مهمّا في برنامجها النووي السلمي، بالكشف عن اكتمال الأعمال الإنشائية للمحطة الأولى في مشروع محطات براكة للطاقة النووية السلمية.

ويحيل انضمام دولة الإمارات إلى نادي الدول المنتجة للطاقة النووية على عدّة معانٍ، أوّلها جدّية الدولة في مساعيها لجلب التكنولوجيات الحديثة وتوطينها، وثانيها السعي إلى تنويع مصادر الطاقة بعيدا عن الارتهان للنفط كمصدر وحيد، فضلا عن المعنى الحضاري الأبعد المتمثّل في فتح الباب أمام العرب لارتياد المجال النووي الذي ظلّ خلال المرحلة السابقة حكرا على أمم أخرى، بينها من هي معادية بشكل كامل للعرب، كما هو شأن إيران.

 

انضمام دولة الإمارات إلى نادي الدول المنتجة للطاقة النووية انعكاس لجدّية مساعيها لجلب التكنولوجيات الحديثة وتوطينها، وعملها المثابر على تنويع مصادر الطاقة بعيدا عن الارتهان للنفط، فضلا عن فتحها الباب أمام العرب لارتياد المجال النووي وكسر احتكاره من قبل أمم أخرى.

وشهد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، مع الرئيس الكوري الجنوبي مون جي إن احتفالا بافتتاح المحطّة في موقع العمليات الإنشائية بمنطقة الظفرة في إمارة أبوظبي.

ووصفت الخطوة بـ”الإنجاز التاريخي الذي يضع دولة الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الأولى عربيا التي تملك محطة سلمية تجارية للطاقة النووية ولتصبح أول عضو جديد ينضم إلى القطاع النووي السلمي العالمي منذ عام 1985”.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية “وام” عن الشيخ محمّد بن زايد قوله بالمناسبة: إن اكتمال الأعمال الإنشائية للمحطة الأولى يعد إنجازا تاريخيا لدولة الإمارات العربية المتحدة ويساهم في ترسيخ مكانتها المشرّفة على الخريطة الدولية لما للبرنامج النووي السلمي الإماراتي من دور محوري في دعم النمو وتنويع الاقتصاد وضمان مستقبل آمن للأجيال القادمة.

ولفت أيضا إلى أهمية التعاون بين دولة الإمارات وكوريا الجنوبية في إنجاز المشروع النووي الإماراتي بالقول: هذا الإنجاز ثمرة التعاون الوثيق بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية “كيبكو” المقاول الرئيسي للمشروع.

وتسعى دولة الإمارات من خلال المفاعلات الأربعة إلى تقليل الاعتماد على النفط والغاز في إنتاج الطاقة، حيث من المقرر أن تساهم المفاعلات مجتمعة في إنتاج 5600 ميغاوات سنويا، وهو ربع استهلاك الطاقة في البلاد.

وقالت وزارة الطاقة الإماراتية إنه من المقرر أن تبدأ تغذية المفاعل الأول بالوقود في شهر مايو المقبل.

وبحسب وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي، من المتوقع أن تكتمل أعمال بناء المفاعلات الثلاثة المتبقية بحلول عام 2021. وتصل تكلفة المشروع ككل إلى 25 مليار دولار.

وتسعى دول عربية أخرى، على رأسها مصر والسعودية، إلى بناء مفاعلات نووية بهدف تنويع مصادر الطاقة، في مواجهة زيادة مطردة في عدد السكان والمشاريع الصناعية المعروفة بكثافة استهلاك الطاقة.

وتطمح السعودية إلى إنشاء 16 مفاعلا نوويا بتكلفة تصل إلى 80 مليار دولار، كما أعلنت مصر بدء عمليات الإنشاء في محطة الضبعة النووية بكلفة 25 مليار دولار.

ويؤدي افتتاح المفاعل الإماراتي إلى تعزيز الدور الجيوستراتيجي للإمارات في المنطقة، باعتبارها أول قوة نووية عربية، كما سيخلق تراكما في الخبرات يشكل رصيدا في كوادر تحتاجها دول عربية أخرى في تنفيذ مشاريع مماثلة.

ويقول دبلوماسيون إن نجاح الإمارات في الابتعاد التدريجي عن الاعتماد الكلي على النفط سيحوّلها إلى قوة مرنة في المنطقة، ويوسع من مساحة الحركة السياسية، ويمنحها حصانة ضد التقلبات في أسعار النفط.

وقال تشارلي سوريل، الخبير في شؤون الطاقة والتنمية “بدلا من أن تتورط الإمارات في حرب الطاقة، كما تفعل الولايات المتحدة، بحثت الإمارات عن بدائل في وقت مبكر جدا”.

وليست الطاقة النووية الهدف الوحيد للإمارات في بحثها عن مصادر الطاقة النظيفة، إذ تستثمر أبوظبي بقوة في مشاريع الطاقة الشمسية أيضا.

وقالت الرابطة النووية العالمية، في دراسة نشرت مؤخرا “بينما يتوقّع أن يزداد الطلب على الطاقة بشكل مطرد، لن يقابل ذلك بزيادة في إنتاج النفط”.

ويقول خبراء في مجال الطاقة النووية إنّ الإمارات بصدد تقديم النموذج الأكثر تطورا لإنشاء محطتها النووية في منطقة براكة رغم امتلاكها احتياطات نفطية ضخمة.

كما يثني الخبراء على عاملي الأمان والشفافية في إنجاز المشروع الذي لا ينفصل عن الطموحات الإماراتية لارتياد مختلف ميادين التكنولوجيات الحديثة وجلبها وتوطينها، في إطار مشروع بناء نهضة علمية وتكنولوجية بدأت تتضح معالمها في هذا البلد الصاعد.

3