الإمارات تكشف عن مؤشرات متينة لاقتصادها

الاثنين 2015/06/22
الشيخ محمد بن راشد: الإمارات تتصدر دول الشرق الأوسط كأكبر شريك لأهم الاقتصادات العالمية

دبي – أعلن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات ورئيس الوزراء أن بلاده تتوقع نموا قويا في 2015 بعد أن نما اقتصادها بنسبة 6.4 بالمئة في 2014، وذلك في “رسالة حالة الاقتصاد” التي نشرت أمس وتضمنت مجموعة من المؤشرات التي تظهر متانة اقتصاد الدولة.

وقال الشيخ محمد إن الإمارات استعدت باكرًا لكثير من السيناريوهات الاقتصادية العالمية، وبنت كثيرًا من سياساتها الاقتصادية لتكون مستعدة لمواكبة كافة هذه المتغيرات، حيث نوّعت اقتصادها بعيدًا عن النفط، وبَنَت علاقات متوازنة مع كل القوى الاقتصادية العالمية ورسّخت سياسة واضحة تقوم على الانفتاح والتعاون لتحقيق المصلحة لكل الدول والشعوب.

وجاء في الرسالة أن تقديرات الناتج الإجمالي للإمارات في 2014 تبلغ 47.1 تريليون درهم (400 مليار دولار). وبلغ نمو إجمالي الناتج الداخلي 6.4 بالمئة فيما بلغ نمو القطاعات غير النفطية 1.8 بالمئة.

وقد بلغت مساهمة القطاعات الغير نفطية في الاقتصاد الوطني نسبة 68.6 بالمئة، فيما تهدف الإمارات إلى أن تصل هذه النسبة إلى 80 بالمئة في 2021.

وقال الشيخ محمد في الرسالة، “توقعاتنا هي الاستمرار في تحقيق نمو قوي أيضا في العام الجاري 2015 حيث يستمر العمل بعدد كبير من مشاريع البنية التحتية كتوسعة المطارات الوطنية… وشبكة قطار الاتحاد… بالإضافة للطرق والمواصلات والمرافق السياحية والبنية التحتية الإلكترونية والعقارات والخدمات المالية”.

وذكر أن “كافة القطاعات غير النفطية (شهدت) نموا إيجابيا خلال الربع الأول من العام الحالي 2015. وضمن عرضه للمؤشرات الاقتصادية، قال الشيخ محمد في رسالته إن الواردات لامست 700 مليار درهم (190 مليار دولار) في 2014، فيما وصل إلى 376 مليار درهم (102 مليار دولار) إجمالي الصادرات وإعادة التصدير في 2014.

وأضاف إن “الإمارات تتصدر دول الشرق الأوسط كأكبر شريك لأهم الاقتصادات العالمية”. وسجل قطاع السياحة نتائج مهمة، إذ بلغ في 2014 عدد السياح الذين زاروا الإمارات 20 مليون شخص.

أما القطاع المصرفي الإماراتي فهو بحسب الشيخ محمد “الأوسع والأقوى إقليميا”، وقد بلغ إجمال الأصول 648 مليار دولار مع بداية السنة الحالية.

11